فعاليات للتعريف بالموروث في «ملتقى السمالية»

الملتقى يسهم في ترسيخ مفاهيم الانتماء والمواطنة الصالحة. من المصدر

يواصل «ملتقى السمالية الربيعي» فعالياته التراثية والثقافية والفنية والمجتمعية التي تهدف إلى تعريف الشباب والناشئة بتفاصيل حياة الأجداد وما خلّفوه من تراث أصيل، والإسهام في ترسيخ مفاهيم الانتماء والمواطنة الصالحة لديهم.

واختتم الملتقى، الذي ينظّمه نادي تراث الإمارات، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس النادي، أسبوعه الأول، فيما تتواصل فعاليات الأسبوعين الآخرين ببرامج وأنشطة تتوزع ما بين جزيرة السمالية، وعدد من مرافق النادي ومقار المراكز التابعة له وبعض المؤسسات والمعالم التي ستشكل وجهة لرحلات الطلبة إليها.

واستقبلت جزيرة السمالية خلال الأسبوع الأول من الملتقى نحو 100 طالب يومياً من المشاركين من الطلبة الذكور من عدد من المراكز في أبوظبي والسمحة والوثبة، ونحو 30 طالباً من دار زايد للرعاية الإنسانية، بجانب استقبال عدد من أسر الطلبة المشاركين، فيما تواصل الجزيرة احتضان معسكر السباحة الداخلي لفريق السباحة في النادي.

وواكبت المراكز النسائية التابعة للنادي في السمحة وأبوظبي نشاط مراكز الذكور بفعالياتها، حيث نظمت العديد من الفعاليات لنحو 80 مشاركة تضمنت تحفيظ القرآن وورشاً تراثية، وورشة حول إنجازات عام زايد، وحول لغة الضاد بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، وغيرها من الفعاليات.

 

 

طباعة