يتعرّض لتهديدات من ميليشيات الحوثي

«الكتّاب العرب» يؤكد تضامنه مع المبدع اليمني محمد القعود

حبيب الصايغ: «القعود أحد أهم الكتّاب والمثقفين في اليمن، وله دور كبير في إثراء الحركة الأدبية».

أعرب الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب عن استهجانه الشديد للتهديدات التي يتلقاها رئيس فرع اتحاد الأدباء والكتّاب اليمنيين في صنعاء، الكاتب اليمني محمد القعود، من ميليشيا الحوثي بالقتل والخطف، ما يتسبب في ترويعه وترويع أسرته، ويثير قلق الأدباء والشعراء والمثقفين في اليمن الشقيق، وفي كل دول الوطن العربي.

وأعلن الاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب تضامنه الكامل مع اتحاد الأدباء والكتّاب اليمنيين، برئاسة الشاعر الدكتور مبارك سالمين، ومع الكاتب القعود، ضد ما يتعرّض له من تهديدات.

وأكد الاتحاد برئاسة أمينه العام الشاعر والكاتب الصحافي الإماراتي، حبيب الصايغ - في بيان له - أن أمن القعود مسؤولية الميليشيا التي تسيطر على صنعاء، والتي ستكون المسؤول الأول والأخير إن تعرّض لأي أذى، خصوصاً أنه أحد أهم الكتّاب والمثقفين في اليمن، وله دور كبير في إثراء الحركة الأدبية، ورعاية الأجيال المتتالية من الأدباء والشعراء اليمنيين.

وشدّد الأمين العام للاتحاد العام، على أن حرية الكلمة مكفولة لكل الناس في كل مكان، بحكم القوانين والدساتير المحلية، والمواثيق والمعاهدات الدولية، التي أقرّتها الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ووقّعت عليها الحكومات حول العالم، وهي جميعاً تضمن أمن وسلامة أصحاب الرأي والفكر، ما لم يحملوا سلاحاً، وما لم يتسببوا في ترويع الآمنين، أو الإضرار بسلامة المنشآت الحكومية والخاصة. وطالب الصايغ ميليشيا الحوثي بالتوقف الفوري عن إرهاب الأدباء والكتّاب وأصحاب الرأي، وكل المواطنين اليمنيين الذين يعارضون أفعالها وتوجهاتها.

طباعة