قصائد برؤى إنسانية في أمسية شعراء سلطنة عُمان

ختام الأمسية شهد تكريم الشعراء المشاركين. من المصدر

ضمن فعاليات الملتقى الشهري للشعر الشعبي، نظم مركز الشارقة للشعر الشعبي بدائرة الثقافة في الشارقة، أمسية لشعراء من سلطنة عُمان، شارك فيها الشعراء: عامر الحوسني، ونبهان الصلتي، ومحمد البادي، ومنذر الفطيسي، وأدارها الشاعر والإعلامي عبدالحميد الدوحاني.

وفي الأمسية، التي حضرها مدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة، محمد القصير،

قدّم الدوحاني إطلالة على الشعر النبطي في السلطنة، متتبعاً مراحل تطوّره ودوره في نقل تفاصيل الناس وأحداث المجتمع. وقال: «يتعدّد الشعر الشعبي العُماني، سواء في الحواضر أو في البادية بتعدّد أماكنه ومناسباته وطرق أدائه، الجماعي منه والفردي، المنغم أو المصحوب بايقاع الطبول، ومنه ما يقدم عن طريق الإلقاء الفردي، أو ذلك المصحوب بحركات الأجساد وهزِّ السيوف».

واتسمت قصائد الأمسية بكونها انعكاساً لبيئة الشعراء ورؤاهم الإبداعية والجمالية، إذ قدّم الحوسني مجموعة من القصائد المتميزة النابعة من تجربة ذاتية، المتضمنة موضوعات إنسانية محمّلة بالخيال في بناء الصور الشعريّة.

كما ألقى نبهان الصلتي قصائد ثرية بالشكل والمضمون، مهمومة بكل قضايا الإنسان والوطن، متأثرة بالفنون الشعبية العمانية.

بينما قدم البادي العديد من الشلات الشعبية المعبّرة بصوت عذب، من خلال مجموعة من القصائد الوطنية والوجدانية في بحور قصيرة الوقع

وفي ختام الأمسية كرّم محمد القصير، ومدير مركز الشارقة للشعر الشعبي، الشاعر بطي المظلوم، الشعراء المشاركين في الأمسية.

 

طباعة