«اتحاد الكُتّاب» يقبل عضوية 21 كاتباً جديداً

«اتحاد الكُتّاب» بحث الاستعدادات لاستضافة المؤتمر العام الـ27 للاتحاد العام للأدباء والكُتّاب العرب. من المصدر

اطلع مجلس إدارة اتحاد كُتّاب وأدباء الإمارات في اجتماعه الأخير، الذي عقده يوم الأربعاء الماضي، برئاسة الشاعر والكاتب الصحافي رئيس مجلس إدارة اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات، حبيب الصايغ، على الاستعدادات لاستضافة المؤتمر العام الـ27 للاتحاد العام للأدباء والكتّاب العرب.

كما بحث استعداد الاتحاد للمشاركة في المعارض الخارجية، من ضمنها معرض نيودلهي، الذي سيقام خلال الفترة من الخامس إلى 13 يناير 2019، ومعرض القاهرة الدولي للكتاب الدورة الـ50 (اليوبيل الذهبي) من 23 يناير إلى الخامس من فبراير 2019، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب من 24 إلى 30 أبريل 2019.

ووافق مجلس الادارة على قرار لجنة العضوية، القاضي بمنح العضوية العاملة لـ14 من الكتّاب والأدباء والمبدعين الإماراتيين هم: آمنة مصبح القايدي في مجال القصة، وإيمان محمد الهاشمي في المقال، وبديعة خليل الهاشمي في القصة والنقد، ود.إيمان

عبدالرحمن المشموم في المجال العلمي، ورجاء محمود هندي في النقد، وعائشة مصبح العاجل في القصة والرواية، وعبدالله سالم المرزوعي في دراسات الموارد البشرية، وعبدالله سيف الشويهي في النقد، ومحمد عبدالرحيم العمادي في الشعر، ومريم عبدالله النعيمي في الرواية، ومنى خليفة الحمودي في القصة، ونبيل أحمد الكثيري في القصة والرواية، وهنادي جاسم المنصوري في القصة، وهند عبدالرحمن المشموم في مجال النقد. كما وافق على منح العضوية المنتسبة لسبعة من الكتّاب العرب المقيمين في دولة الإمارات هم: بشار فرحان عصفور في مجالي المقال والشعر، ود.حسين صوفي حسن في القصة والأدب المُقارن، وحورية طه عبيده في مجالات الرواية والقصة والمقال، وخالد إبراهيم حسن في الرواية والقصة والمقال، ودعاء عباس عراقي في النقد، وعبدالمقصود محمد عبدالمقصود في الرواية والنقد، ومروان محمد حرز الله في مجال الدراسات. وتم تأجيل قبول خمسة من المتقدمين وتأجيل النظر في طلبين، لعدم تقديم أعمالهم الأدبية المسجلة في طلب العضوية.

وقال الأمين العام للاتحاد، الدكتور محمد بن جرش، إن «ضم أعضاء جدد ودماء شابة الى الاتحاد باستمرار يأتي ضمن استراتيجيتنا على دعم المواهب الشابة وإبرازها. من دون إغفال أهمية حضور الجيل الذي أسس وأسهم في تأسيس الحراك الأدبي والثقافي في الدولة، والحرص الدائم على التواصل معهم، والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم».

طباعة