صغار يحلّقون مع «الصقور» في القرية التراثية

الورش تأتي تعزيزاً للهوية الوطنية. من المصدر

نظم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ثانية ورش العمل المخصصة للأطفال هذا الموسم، أول من أمس، في القرية التراثية بالقرية العالمية، وذلك بالتعاون مع «ميداف استوديو».

واستهدفت الفعالية الأطفال من عمر خمس إلى 10 سنوات، ودار موضوعها حول الصقور.

وينظم مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث الورش تعزيزاً للهوية الوطنية، ويستهدف بها جيل الناشئة، إيماناً منه بأهمية دعم المواهب الصغيرة وحثها على الإبداع.

وتبرز الورش أهمية مفردات التراث في دولة الإمارات، ومن بينها الصقور التي تعد بطولاتها من أشهر المسابقات، إذ اكتسبت خلال السنوات الماضية إقبالاً واسعاً، ويوليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث اهتماماً كبيراً.

وتعد رياضة الصيد بالصقور، أو ما يعرف محلياً بالقنص، من الرياضات المحببة في الإمارات، وجزءاً لا يتجزأ من تراث يمتد إلى سنوات بعيدة.

طباعة