«شعاع النور» يضيء «لوفر أبوظبي» بتراث العالم - الإمارات اليوم

سلسلة عروض تراثية تقليدية من مختلف القارات

«شعاع النور» يضيء «لوفر أبوظبي» بتراث العالم

صورة

أعلن متحف اللوفر أبوظبي، أمس، عن برنامج مهرجان «شعاع النور»، وهو مهرجان عروض فنية يمتد على مدى أسبوع، ويحتفي بالهندسة المعمارية للمتحف وموسمه الثقافي الثاني بعنوان «تبادُل فتفاعُل». وسيشمل المهرجان، الذي يستمر من 11 إلى 15 ديسمبر المقبل، فعاليات مجانية وأخرى مدفوعة، ويسلط الضوء على التبادل الثقافي والحضاري من خلال سلسلة من العروض التراثية التقليدية من مختلف القارات، وعبر لقاءات فنية بين الفنانين ومجموعة القطع الفنية في المتحف، وبث الحياة في العديد من المساحات تحت القبة، فضلاً عن توفير الفرص للزوّار للاستمتاع بتجارب جديدة مع العائلة والأصدقاء.

وسيشمل المهرجان عرض رقصة الخمير التقليدية لفرقة الباليه الملكية في كمبوديا، وعرض طيف الشبح لإيتيّن ساجليو، وصراع حلبة الرقص الذي يشمل مختلف أنواع الرقصات، وحفلاً للفنانة هندي زهرة، تقدم فيه أغنيات من ألبومها الأخير «هوملاند»، إلى جانب رقصات مصرية تقليدية تعود إلى زمن الفراعنة في عرض بعنوان حلقات رجال النيل يقدمه مركز مدحت فوزي، وعرض الترحال الذي يحوّل فيه الفنانون 300 عصا إلى مخلوق خشبي متحرك يجول المتحف، وعرض العيالة الذي تقدّمه فرقة مبارك العتيبة.

وقال مدير متحف اللوفر أبوظبي، مانويل راباتيه: «بعد أن تكلل عامنا الأول بالنجاح، يأتي مهرجان شعاع النور، لتوسيع نطاق الحوار الثقافي، الذي يسعى (لوفر أبوظبي) إلى تعزيزه في قاعات عرضه، وذلك من خلال تسليط الضوء على هذا الحوار عبر مجموعة من العروض الفنيّة التي ستبث الحياة في مختلف زوايا المتحف. ولابد من الإشارة إلى أننا لا نحتفي فقط بالثقافات القديمة، بل ندعم الإبداع المعاصر لمختلف أنواع الفنون من حول العالم».

وتنطلق فعاليات المهرجان مع عرض تقدمه فرقة الباليه الملكية في كمبوديا، المدرجة على قائمة التراث الشفهي اللامادي للإنسانية لمنظمة اليونسكو، التي ستقدّم رقصة الخمير، وهي من أكثر الرقصات رقياً في العالم، وستقدم الفرقة تحية للنحات الفرنسي الشهير أوغوست رودان، عبر عرض بعنوان «تحوّل»، وهو عبارة عن قصة الأميرة فادانا دفي عمل على تقديمها المدير الفني جان هيرفيه فيدال. يذكر أن رودان التقى فرقة الباليه الملكية في كمبوديا في باريس في عام 1906، خلال عرض في مسرح «بري كاتلان»، حيث شكّلت راقصات الفرقة مصدر إلهام للوحات الراقصات التي رسمها بالألوان المائية. وستقدّم الفرقة العرض في 11 و12 ديسمبر الساعة الثامنة مساءً في بلازا المسرح في «لوفر أبوظبي»، وتترافق مع العرض ورشة عمل مجانية في 11 ديسمبر الساعة الثانية ظهراً في استديو متحف الأطفال.

أما إتيين ساغليو، فيقدّم عرض طيف الشبح، الذي يشمل خدعاً بصرية يرى من خلالها الزوّار أطياف أشباح تجول في المكان، بشكل مثير للفضول. ويبدأ العرض الساعة 6.30 و7.30 مساءً يومي 11 و12 ديسمبر، والساعة 7.30 مساء 13 ديسمبر في حديقة «لوفر أبوظبي».

وفي 13 ديسمبر، تلتقي الثقافات حين يتواجه الباليه مع رقصات البريك دانس والرقص المعاصر تحت قبة المتحف الشهيرة. وقد عملت كارمن مهنرت مع فريق راقصي «ذو ساكسونز» لتصميم هذا العرض، الذي يقوم على فكرة الصراع بين مختلف أنواع الرقص. ويبدأ العرض، الذي يقدّمه الفنان الكوميدي الإماراتي عبدالله القصاب، والفرنسي مالك موجوي، الساعة الثامنة مساءً في بلازا المسرح في «لوفر أبوظبي». يذكر أن عرض صراع حلبة الرقص من إنتاج وتوزيع كارمن مهنرت، وآنا بروندل، وآن شميدت، من وكالة «بلان بي» لعروض الأداء، ويترافق العرض مع ورشة عمل مجانية في 12 ديسمبر الساعة 11 صباحاً في بلازا المسرح.

كما تعتلي الفنانة الفرنسية - المغربية هندي زهرة، المسرح في حفل ستحييه في 14 ديسمبر تقدّم فيه مجموعة من أغاني الجاز والبلوز التي حازت العديد من الجوائز العالمية من ألبومها الأخير بعنوان «هوملاند»، وهي قصيدة غنائية موجّهة إلى وطنها المغرب، ويبدأ الحفل في تمام الساعة الثامنة مساءً في بلازا المسرح في «لوفر أبوظبي».

إلى جانب ذلك، يقدم مركز فوزي مدحت عرض حلقات رجال النيل يومي 14 و15 ديسمبر المقبل، وهو عرض يجمع رقصات مصرية تقليدية تعود إلى زمن الفراعنة تقوم على فنون العصا المعروفة باسم التحطيب التي يتميّز بها مركز مدحت فوزي لفنون العصا بملوي. يُذكر أنه تم تصميم هذا العرض في متحف كي برانلي - جاك شيراك في باريس في مارس 2018، وقد عمل على تصميمه كل من داليا العبد، ومدير شركة الورشة حسن الجريتلى، والمخرج الفرنسي المقيم في مصر هنري جول جوليان، وكاميل موبلو المقيم في مارسيليا في فرنسا، ويبدأ العرض في تمام الساعة السادسة مساءً في مسرح «لوفر أبوظبي»، ويترافق العرض مع ورشة عمل مجانية في 15 ديسمبر الساعة 11 صباحاً في المسرح.

وفي 14 و15 ديسمبر المقبل أيضاً سيشق عرض الترحال طريقه في أروقة المتحف، وفي هذا العرض، يبتكر يوهان لو غيلرم، من مؤسسي «سيركس أو»، مخلوقاً خشبياً متحركاً، ينبض بالحياة ويتحوّل إلى شكل جديد كل ساعة، وذلك من دون أي مسامير أو مادة لاصقة أو حبال. فالضغط البسيط للعصي الخشبية التي يبلغ طولها ثلاثة أمتار على بعضها بعضاً هو السبب وراء تماسك العمل. وسيدير يوان غيلرم مخلوقه الخشبي بمساعدة 10 مساعدين وتسعة متطوّعين من الحضور. وسيمتد هذا العمل على 300 متر مربع، ويصل ارتفاعه إلى أربعة أمتار.

- أروقة المتحف ستنبض أسبوعاً بالحياة مع

الموسيقى والرقصات التقليدية، ورقصات البريك

دانس، والخدع البصرية والعديد من النشاطات.

- فعاليات المهرجان تمتد على أسبوع للاحتفاء

بهندسته المعمارية المتميّزة وبموسمه الثقافي

الثاني «تبادُل فتفاعُل»

طباعة