عائشة عيد المجيني تفوز بجائزة «درع المجتمع» - الإمارات اليوم

نظّمتها «تنمية المجتمع» لتكريم الجنود المجهولين بمناسبة «عام زايد»

عائشة عيد المجيني تفوز بجائزة «درع المجتمع»

عائشة المجيني تحمل جائزة «درع المجتمع». من المصدر

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، عن فوز عائشة عيد المجيني، إحدى موظفات الهيئة، بجائزة «درع المجتمع» التي تمنحها هيئة تنمية المجتمع في دبي بمناسبة «عام زايد».

وكانت «دبي للثقافة» قد دعمت هيئة تنمية المجتمع لإنجاح هذه المبادرة الوطنية الهادفة إلى تكريم الجنود المجهولين في الهيئات والمؤسسات، من خلال ترشيحها عائشة عيد المجيني لهذه الجائزة. وتمكنت المرشحة من اجتياز المعايير المحددة، واختارتها هيئة تنمية المجتمع مع أربعة منافسين آخرين من بين ما يزيد على 100 متقدم يمثلون العديد من الجهات الحكومية في دبي. ونالت عائشة الجائزة الكبرى لتميّز مسيرتها وتفانيها في القيام بدورها على النحو الأمثل.

وقال مدير إدارة الموارد البشرية في «دبي للثقافة»، محمد المري: «إنه لمن دواعي سرورنا المشاركة في هذه الجائزة، ودعم المبادرات المجتمعية التي تنظمها هيئة تنمية المجتمع، خصوصاً هذه الجائزة التي تحتفي بمناسبة (عام زايد) العزيزة على قلوبنا»، وأضاف المري «يأتي فوز مرشحتنا بهذه الجائزة المهمة بجدارة، بعد أن أظهرت تفوقاً لافتاً في المعايير كافة، وتمكنت من تجاوز ما يزيد على 100 متقدم في مجالات مختلفة. لقد قدمت عائشة نموذجاً يُحتذى به للموظفين المخلصين الذين يبذلون الجهود المتفانية».

يذكر أن «دبي للثقافة» تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقاً من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي مدينةً عالميةً خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشروعات والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.


معايير الفوز

كان المعيار الأول الذي تفوقت به عائشة عيد المجيني تأثير قصتها في المجتمع، لممارستها الحرفية في مجالات (قرض البراقع، التلي، صناعة الدخون، بالإضافة الى السعفيات) منذ عام 2009 في «دبي للثقافة»، وتجسد الفائزة في مهنتها صورة التراث، وترسم في أذهان الحاضرين الحياة الإماراتية التقليدية، لتسهم في الحفاظ على التراث والترويج السياحي في الدولة.

طباعة