«دبي للثقافة» تحمل «الفخّار الإماراتي» إلى لندن - الإمارات اليوم

«الهيئة» أبرزت مواهب محلية في سوق السفر العالمية

«دبي للثقافة» تحمل «الفخّار الإماراتي» إلى لندن

عبدالله الحمادي قدّم نماذج من تصاميمه خلال الحدث. من المصدر

شاركت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث والآداب في الإمارة، في سوق السفر العالمية التي اختتمت في العاصمة البريطانية لندن يوم الأربعاء الماضي.

وقدمت «دبي للثقافة» لزوار المعرض أعمالاً فنية أبدعها المتخصص في فنون تصميم الفخّار، الفنان الإماراتي عبدالله الحمادي، ومهويش إحسان، طالبة إدارة الأعمال التي تظهر شغفاً عالياً إزاء صناعة الفخّار. وقالت مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي ومدير إدارة المشاريع والفعاليات بالإنابة، شيماء السويدي: «تعتبر سوق السفر العالمية حدثاً مثالياً يستقطب المتخصصين في مجالات السفر والسياحة من شتى أنحاء العالم، إذ تتاح لهم الفرص الفريدة للتواصل والتعرف إلى أحدث الاتجاهات والأفكار المتعلقة بهذه الصناعة». وأضافت: «سعدنا بالمشاركة في هذا الحدث السنوي الذي وفّر لنا منصة للحديث عن ثقافة دولة الإمارات إلى جمهور واسع، ويمثل كل من عبدالله ومهويش نموذجاً من المواهب الاستثنائية، إذ نجحا في تسليط الضوء على ثقافة الإمارات وتراثها من خلال أعمالهما الفنية».

وحضر الحدث في جناح الهيئة ممثلون عن مهرجان طيران الإمارات للآداب، الذي يعتبر أكبر احتفال بالكلمة المكتوبة والمقروءة والمسموعة على مستوى الوطن العربي، والذي يمثل انطلاقة فعاليات موسم دبي الفني، المبادرة الرئيسة على أجندة الفعاليات السنوية لهيئة الثقافة والفنون في دبي. كما تم خلال الحدث تسليط الضوء على مكتبة الصفا للفنون والتصميم، وعرض عدد من متاحف دبي، التي وثّقت بالكامل عبر الموقع الإلكتروني «دبي 360» (www.dubai360.com).

يذكر أن «دبي للثقافة» تلتزم بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقاً من تراث دولة الإمارات، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي مدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشروعات والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.


«السوق» وفّرت منصة للحديث عن ثقافة الإمارات إلى جمهور واسع.

طباعة