100 جالية في الإمارات تشارك بــ «مسيرة التسامح» - الإمارات اليوم

تنطلق يوم الجمعة المقبل تزامناً مع «الوطني للتسامح»

100 جالية في الإمارات تشارك بــ «مسيرة التسامح»

نهيان بن مبارك: «المسيرة تهدف إلى تعزيز قيم التسامح والإنسانية في العالم».

قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، إن رسالة التعايش والتسامح التي تحملها دولة الإمارات إلى العالم، لا تستثني أحداً، فهي موجهة للجميع في الداخل والخارج، للمواطنين والمقيمين، وإلى الإفراد والمؤسسات وكذلك للأسر، كباراً وصغاراً، مؤكداً أن هدف الوزارة الأول هو تعزيز قيم التسامح والتعايش واحترام التعددية والقبول بالآخر فكرياً وثقافياً ودينياً، ونبذ العنف والتطرف والكراهية، بكل الوسائل المتاحة، وذلك من خلال البرامج والمبادرات المحلية والعالمية، التي تنظمها على مدار العام، وفي القلب منها المهرجان الوطني للتسامح.

جاء ذلك خلال اطلاع الشيخ نهيان بن مبارك، على آخر استعدادات الوزارة لإطلاق «مسيرة التسامح»، التي تنطلق بحديقة «أم الإمارات»، بعد غد، مع انطلاق فعاليات «المهرجان الوطني للتسامح»، الذي تنظمه وزارة التسامح بمشاركة أكثر من 120 جهة اتحادية ومحلية وخاصة على مستوى الدولة، وما يصاحبها من فعاليات وبرامج ومبادرات، حيث وصل حجم طلبات المشاركة في المسيرة من كل الجاليات المقيمة على أرض الدولة، إلى أكثر من 100 جالية، لتكون المسيرة تعبيراً رمزياً عن المجتمع الإمارات بكل فئاته، كمجتمع متسامح ويجيد ثقافة الحوار والتعايش.

وأكد أن المسيرة تهدف إلى دعم وتعزيز قيم التسامح والإنسانية بين مختلف الأديان والجنسيات في العالم، كما تهدف إلى تقديم صورة مجتمعية رائعة عن الوضع الحالي للحياة داخل الدولة، التي تتمثل في التضامن والتعايش المجتمعي بين مختلف فئاته، بما يمثل حالة فريدة على المستوى العالمي، مشيراً إلى حرص الوزارة على مشاركة كل الفئات بمختلف الأديان والألوان والأعراق والجنسيات معاً، مؤكداً أن عدد الجاليات التي طلبت المشاركة في المسيرة تجاوز 100 حتى الآن. وأوضح أنه اطلع على كل التفاصيل الدقيقة الخاصة بالمسيرة، التي يشارك فيها القيادات المجتمعية والفكرية بالإمارات، إضافة إلى عدد من السفراء، حيث لا يتجاوز طول المسافة التي ستقطعها المسيرة كيلومترين، حرصاً على إتاحة الفرصة للجميع، بما في ذلك أصحاب الهمم،.

طباعة