علي بن ثالث.. «مصوّر العام» بشهادة مهرجان دولي - الإمارات اليوم

الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد للتصوير يتقاسم اللقب مع مارك دانا

علي بن ثالث.. «مصوّر العام» بشهادة مهرجان دولي

صورة

تَوّجت الدورة الرابعة من المهرجان الدولي الثقافي للتصوير الضوئي «قوة الصورة»، التي نظّمت في مدينة داتونغ الصينية، الأمين العام لجائزة حمدان بن محمد الدولية للتصوير الضوئي، علي خليفة بن ثالث، بلقب «مصوّر العام»، مناصفةً مع المصور السويسري مارك دانا.

ويأتي تكريم بن ثالث تقديراً لمسيرته الفنية كأحد أبرز المصوّرين الفوتوغرافيين تحت الماء في العالم، ولإنجازاته على الصعيد الشخصي، من خلال جهوده الفوتوغرافية المتنوعة والمرتبطة بقضايا عدة، مثل الحفاظ على البيئة البحرية، ونشر ثقافة التصوير في الشرق الأوسط، وكذلك لإنجازاته على الصعيد المؤسسي من خلال تولّيه الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، منذ تأسيسها عام 2011، ودوره الفعال في انتشارها الدولي، وتنوّع برامجها، وتأثيرها الإيجابي الكبير في مجتمعات التصوير المحلية والإقليمية والدولية، وصولاً لـ196 دولة مشاركة في مسابقات الجائزة.

وقال علي بن ثالث: «إن الصين قوة فوتوغرافية عُظمى في حجم ونوع إنجازاتها وسرعة تطورها وحرفية اهتمامها بمجالات الفنون البصرية، وأيضاً اعتزازها بتاريخها القديم في التصوير اليدوي (الرسم)».

وأضاف أن «الحصول على هذا التكريم من مهرجان صيني دولي شرف كبير لأي مصور، والشرف الأكبر هو تمثيلي لدولة الإمارات في هذا المحفل العالمي الكبير».

وتابع بن ثالث: «أُهدي هذا الإنجاز إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الذي كان ومازال خيرَ داعم للفنانين الإماراتيين الطموحين لرفع اسم دولتنا الغالية الرائدة في شتّى المجالات، وفي أكبر المحافل الدولية».

من جهته، أبدى سفير دولة الإمارات لدى الصين، علي عبيد الظاهري، الذي شهد حفل التكريم، سعادته بالحضور الإماراتي الفني الفاعل في المهرجان الدولي الثقافي للتصوير الضوئي بالصين، معرباً عن فخره بالمواهب والإبداعات الفوتوغرافية الإماراتية. وقال: «ليس غريباً على (عيال زايد) أن تحوز مبادراتهم الاهتمام العالمي، فهم متفوقون بالفطرة ومواظبون على الريادة، كما أن الرقم 1 بالنسبة لهم أسلوب حياة أكثر من مجرّد هدف يسعون إليه».


- 196

دولة شاركت في مسابقات جائزة «حمدان للتصوير».

طباعة