ليلة طرب سورية في «العويس الثقافية» - الإمارات اليوم

أحياها عبود بشير بالقدود الحلبية والموشّحات

ليلة طرب سورية في «العويس الثقافية»

أمين عام المؤسسة عبدالحميد أحمد يكرم المطرب عبود بشير من المصدر

في ليلة طرب استثنائية كان جمهور مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، أول من أمس، على موعد مع المغني السوري المخضرم عبود بشير الذي أطلق لحنجرته العنان لأكثر من ساعتين، جائلاً في حدائق التراث والقدود الحلبية العريقة والأدوار والموشحات، حيث قدم عبود بشير وصلات متشابهة المقامات الموسيقية وببراعة فائقة وعمل على الانتقال بين أغنية وأخرى بخبرة وذكاء دون توقف.

الحفل الفني الساهر للفنان عبود بشير وفرقته حمل عنوان «يا مال الشام ـ ألحان من عبق سورية»، ونظمته مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية وحضره عبدالحميد أحمد أمين عام المؤسسة، والدكتور محمد عبدالله المطوع عضو مجلس الأمناء، وجمهور كبير من الجاليات العربية المختلفة غصت بهم صالة مسرح مؤسسة العويس الثقافية.

واشتمل برنامج الحفل على وصلات غنائية امتاز بها عبود بشير، وضمت كل وصلة أغنيات وموشحات وأدواراً مثل: موشح يمر عجباً، يا ذا القوام، يا بهجة الروح، ملا الكاسات وسقاني، قدك المياس، دور امتى الهوا، يا طيره طيري يا حمامة، مالك يا حلوة، يا مال الشام، ابعتلي جواب، سيبوني يا ناس، وخمرة الحب، وغيرها من الروائع الحاضرة في الذاكرة. وكان لافتاً في الحفل مشاركة الجمهور بترديد معظم الأغنيات التي أداها المطرب الذي ولد في مدينة حلب، وعمل استاذاً للموسيقى الشرقية بين سورية والإمارات والولايات المتحدة منذ عام 1990، وأسس مطلع ثمانينات القرن الماضي فرقة نادي شباب العروبة في حلب.

وفي ختام الحفل كرم عبدالحميد أحمد أمين عام المؤسسة المطرب عبود بشير، وقدم له درع المؤسسة التذكارية، وشكره على جهده في الحفاظ على هذا الفن العريق ونقله للأجيال الجديدة، ثم التقطت الصور التذكارية للفرقة مع الجمهور الذي أبى أن يغادر الصالة قبل تحية المطرب بشكل خاص، والتقاط صور ذاتية معه.

طباعة