أبوظبي تستضيف مؤتمر «زايـد والتراث: أصالـة قائد وهوية وطن» - الإمارات اليوم

يسلط الضوء على سيرة القائد المؤسّس

أبوظبي تستضيف مؤتمر «زايـد والتراث: أصالـة قائد وهوية وطن»

تشارك في المؤتمر شخصيات عاصرت الشيخ زايد. من المصدر

تنظّم دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي المؤتمر الخليجي السادس للتراث والتاريخ الشفهي، تحت عنوان «زايـد والتراث: أصالـة قائد، وهوية وطن» وذلك احتفاءً بمئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، يومَي 23 و24 الجاري في العاصمة.

ويشارك في المؤتمر عدد من الشخصيات التي عاصرت الشيخ زايد، إلى جانب مجموعة من الأكاديميين والباحثين والخبراء من الجامعات الخليجية والمؤسسات التعليمية والجهات المعنية بالتراث والتاريخ.

ويسلط المؤتمر الضوء على سيرة الشيخ زايد، وجهوده في حفظ التراث، وتكريس ممارساته، باعتباره مكوناً مهماً للهوية الوطنية، وإبراز أهمية المصادر الشفهية في حفظ وصون التراث الخليجي المشترك، إلى جانب بحث توظيف رؤية وممارسة الشيخ زايد للتراث في تطوير مسيرة العمل الثقافي والتراثي المشترك بين دول مجلس التعاون الخليجي، واستدامة ممارسته، وتقديم استراتيجية وطنية متكاملة لحفظ التراث.

ويأتي تنظيم المؤتمر امتداداً للمؤتمرات الخليجية السابقة، التي نظمتها دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي منذ عام 2010، من أجل تبنّي رؤية خليجيّة حول دور القيادة في صون التراث وبناء الهوية.

وقال وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، سيف سعيد غباش: «حرصنا في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، هذا العام، على الاحتفاء بالوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كونه الحامي لتراثنا، وهو الذي قاد ملحمة رائعة لبناء الدولة على أسس حضارية جعلتنا في مقدمة الدول، بفضل جهوده وإصراره على أهمية تدوين تراثنا، والحفاظ عليه وتناقله عبر الأجيال، ومن خلال أوراق العمل المقدمة في المؤتمر سيتكشف الكثير من التفاصيل المتعلقة برؤية الشيخ زايد في مجال الحفاظ على التراث الوطني وصونه، ونسعى إلى أن يخرج المؤتمر برؤية استراتيجية تسهم في تنظيم أعمال حفظ التراث وضمان استدامته».

ويشهد المؤتمر مشاركة واسعة من قبل الجامعات والوزارات والهيئات الحكومية والخاصة في الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدمتها الجامعات في الإمارات، والأرشيف الوطني، ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ووزارة التربية والتعليم، ومركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ومعهد الشارقة للتراث، ونادي تراث الإمارات، والاتحاد النسائي العام، ومؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانيّة، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ومؤسسة سلامة بنت حمدان، ومجموعة من كبار السن وممارسي فنون الأداء الشعبي، ومركز «ذاكرة»، إلى جانب مجموعة من الجامعات من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، والكويت، وسلطنة عُمان.

ومن بين المحاور المطروحة للنقاش في المؤتمر: القيادة السياسية وتوظيف التراث، زايد والتراث الخليجي المشترك، زايد والتراث: الرؤية والفكر والممارسة، زايد والتراث: الإنجاز والإعجاز، زايد والتراث في المناهج الدراسية بدولة الإمارات العربية المتحدة، من ممارسات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للتراث، زايد عن قرب: حكايات وشهادات وذكريات لشخصيات رافقت الشيخ زايد في ممارساته التراثية.

طباعة