«كتاب الإمارات» يطلق «جائزة زايد للتسامح والسلام» - الإمارات اليوم

في افتتاح موسمه الثقافي الجديد

«كتاب الإمارات» يطلق «جائزة زايد للتسامح والسلام»

أنشطة وفعاليات متنوعة على أجندة الاتحاد هذا الموسم. من المصدر

أطلق اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، أمس، جائزة زايد للتسامح والسلام، تحت شعار «الثقافة في مواجهة الإرهاب» وذلك بالتعاون مع الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وجاء الإعلان عن الجائزة، خلال احتفالية ثقافية كبرى، نظمها الاتحاد بمناسبة انطلاقة موسمه الثقافي الجديد، تحت شعار: «زايد.. ذاكرة شعب وهوية وطن»، بحضور عدد كبير من المثقفين والكتاب، تقدمهم الروائي الإماراتي علي عبدالله أبوالريش، والباحث التاريخي الدكتور فالح حنظل، والدكتور حبيب غلوم العطار، المستشار في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ورئيس وأعضاء مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات.

وافتتح رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب أدباء الإمارات، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، الشاعر حبيب الصايغ، معرضاً تشكيلياً للفنان الهندي حبيب رحمن، ضم 61 لوحة، توثق حياة الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه.

وقال الصايغ: في رحاب عام زايد ومئوية زايد، على مقربة من الاستحقاقات الكبرى، وفي طليعتها «الشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019»، «إكسبو 2020»، واليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، فإننا لا نريده احتفالاً ينزع نحو الشكل دون المضمون، بل نريده احتفالاً بإتمام ما لم يتم واستكمال ما لم يستكمل. ونريد أن نرصد معه الملفات جميعاً، والملف الثقافي في مقدمتها، نحو كل تطوير يخدم الإمارات، الفكرة والمشروع، في محيطها العربي والعالمي، كدولة رائدة وقائدة.

وقال الصايغ: «إن في خطة اتحادنا تفعيل ناديي الشعر والقصة، وإطلاق ناديي الفكر والنقد، والارتفاع بالأنشطة الأسبوعية في المقر الرئيس والفروع كماً ونوعاً، وإصدار المجلات في أثواب جديدة، وتفعيل ملتقى الإمارات للإبداع الخليجي، والمؤتمر العام لكتاب وأدباء الإمارات، وتعزيز المشاركات الخارجية». وأضاف الصايغ «ننظم، بالتعاون مع هيئة الشارقة للكتاب، أمسية شعرية لشعراء إماراتيين في حب مصر، وندوة مشتركة في العلاقات الإماراتية المصرية، ونطلق كتاب (الأدب الإماراتي بأقلام مصرية)، في احتفالية خاصة، وأمامنا إطلاق اسم الفقيد العزيز ناصر جبران على مهرجان الشعر العربي الكبير، المصاحب للمؤتمر العام للأدباء والكتاب العرب في أبوظبي 20 ديسمبر المقبل، وأمامنا تنظيم النسخة الثانية من المؤتمر المقبل للقدس في 21 أبريل المقبل، بعنوان (العرب المقدسيون في مدينة القدس)، وأمامنا الاستمرار في قيادة العمل الثقافي العربي، عبر ترؤس الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب».

تلا ذلك تكريم الشاعرين أحمد العسم، نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد السابق. والشاعر سالم أبوجمهور القبيسي، رئيس الهيئة الإدارية السابق لفرع الاتحاد بأبوظبي.

كما قدم الفنان الإماراتي طارش الهاشمي ثلاث فقرات موسيقية، تخللت الأمسية الشعرية، التي شارك فيها الشعراء: ربا شعبان، زينب البلوشي، محمد مبارك الرشيدي، ساجدة الموسوي، محمود جمعة، نشيرة الجابري، ونعيم عيسى، اختتمها الشاعر حبيب الصايغ بقصيدة لزايد يا غايات، واختتم الحفل بتكريم فريد محمد شوقي، الذي سمى ابنه «زايد الخير».

طباعة