«فنون».. مبادرة تستكشف مواهب «شؤون القصّر» - الإمارات اليوم

برامج فنية وورش متنوعة تستمر حتى مارس المقبل

«فنون».. مبادرة تستكشف مواهب «شؤون القصّر»

أعلنت «مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر» إطلاق مبادرة «فنون» الوقفية، بالتعاون مع مركز «تشكيل» بدبي، لاستكشاف وتمكين المواهب الفنية الصاعدة لدى القصّر، الذين ترعاهم المؤسسة.

تهدف المبادرة، التي تتواصل على مدى ستة أشهر حتى مارس 2019، إلى تشجيع محبي الفنون من القصّر على إطلاق إبداعاتهم الفنية وطاقاتهم الكامنة، واستكشاف وإبراز وصقل قدراتهم في مختلف مجالات التصميم والفن التشكيلي، وذلك من خلال برامج فنية وورش متنوعة، موزعة على فئتين عمريتين رئيستين وتشمل فنون الخط العربي والتصميم والتصوير والطباعة الفنية بأنواعها والتلوين والحرف اليدوية والرسم الحي والفن المعاصر والنقد الفني، مع فرصة الاستفادة من مرافق مركز تشكيل المتطورة في مجال الفنون. وتخصص مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر العديد من المبادرات النوعية الهادفة لتمكين القصّر بالتعاون مع مؤسسات ريادية، وتوفير مختلف أشكال الدعم والمساندة للقصّر، لتحقيق اندماجهم الإيجابي في المجتمع، وتعزيز إسهامهم الفاعل في بنائه، كما هي الحال مع مبادرة الوقف التعليمي، التي أطلقتها المؤسسة، أخيراً، لمساعدة الطلاب المتميزين من القصّر على متابعة دراساتهم الأكاديمية العليا. وتمثّل الشراكة مع مركز «تشكيل» استكمالاً للمبادرات الوقفية المشتركة، كونه يمثّل بيئةً محفزة لتطوير مشهد الفن المعاصر والتصميم والإبداع والابتكار في دبي ودولة الإمارات، وتعزيز الحوار بين الفنانين والهواة والموهوبين والمجتمع، بالاعتماد على نموذج العضوية المفتوحة، وبالاستفادة من محترفات فنية متعددة التخصصات ومساحات عمل حرة ومعارض في موقعيه بمنطقة ند الشبا وحي الفهيدي التاريخي بدبي. ما يدعم تطوير الممارسين الفنيين، وإشراك المجتمع في الحراك الثقافي والفني، وترسيخ ثقافة التعلم مدى الحياة، ودعم الصناعات الإبداعية والثقافية.

وقال مدير إدارة شؤون القصر لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، أحمد حسن ناصر: «تهدف خطة دبي 2021، لجعلها موطناً لأفراد مبدعين وممكّنين، ملؤهم الفخر والسعادة، ليشكّلوا بفاعليتهم الدعامة الصلبة لنهضة دبي وتطورها في كل المجالات، فضلاً عن جعلها مكاناً مفضلاً للعيش والعمل بما توفره من تجربة ثقافية ثرية. وفي هذا الإطار يأتي التعاون الثنائي في مبادرة (فنون) الرائدة على مستوى الدولة في تمكين الموهوبين، بهدف استكشاف المواهب الواعدة من القصّر في مختلف ألوان الفنون، وتمكينهم من تحويل أفكارهم الفنية الإبداعية إلى مشروعات فنية، تسهم في إثراء المشهد الثقافي في دبي».

وأكّدت نائب مدير مركز «تشكيل»، ليسا باليتشغار، أهمية هذه المبادرة بقولها: «يحمل الفن مفاتيح كل باب من أبواب الإبداع والابتكار. وبفضل هذه الشراكة المهمة، سيستطيع العديد من الشباب من جميع أنحاء إمارة دبي الوصول بشكل استثنائي إلى مدربي ورواد الفنون ذوي الخبرة، بالإضافة إلى أعمال الفنانين الإماراتيين الموهوبين. وسيتمكّن هؤلاء الشبان من إطلاق العنان لخيالهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، ليكتشفوا أفضل السبل للتعبير عن أنفسهم من خلال قيم الأب المؤسس لدولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. ويتشرف مركز «تشكيل» بهذا التعاون المشترك مع «مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر»، ونأمل بإخلاص أن تكون هذه الرحلة مفيدة وممتعة، تترك ذكرى طيبة في نفوس كل المشاركين».

طباعة