عمر العلماء: الإمارات تستثمر في المواهب والقدرات الوطنية - الإمارات اليوم

«إيمتيك مينا» يعلن عن الفائزين بمبادرة المبتكرين الشباب دون الـ 35 عاماً

عمر العلماء: الإمارات تستثمر في المواهب والقدرات الوطنية

صورة

أكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، عمر سلطان العلماء، أن تطويع تقنيات الذكاء الاصطناعي لصناعة المستقبل يمثل أساساً لنهج عمل حكومة دولة الإمارات، التي تولي أهمية لتطوير الخدمات الحكومية، وتحقيق سعادة المجتمع باعتماد التقنيات الحديثة والناشئة، وتوظيفها لتعزيز مسيرة التنمية في مختلف المجالات.

جاء ذلك، في جلسة حوارية في ختام فعاليات مؤتمر «إيمتيك مينا» للتقنيات الناشئة، الذي نُظم برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل.

وقال العلماء إن حكومة دولة الإمارات تستثمر في المواهب والقدرات الوطنية، وتستقطب المواهب والشركات العالمية في مجال الذكاء الاصطناعي، من أجل تطوير أنظمة وتقنيات تمس حياة الناس، وتحدث أثراً إيجابياً يعود بالنفع والفائدة على مختلف النواحي.

وأشار وزير الدولة للذكاء الاصطناعي إلى أهمية مواكبة التطورات التقنية المتسارعة، انطلاقاً من ضرورة توظيفها وتطويرها وتحويلها إلى تكنولوجيا مفيدة تسهل حياة أفراد المجتمع وعمل الشركات وخدمات الحكومات، فضلاً عن توفير الدعم للمواهب الناشئة في مختلف أنحاء العالم، وتوفير الفرصة لها لتبدع وتبتكر.

وشهدت فعاليات المؤتمر الإعلان عن الفائزين بمبادرة المبتكرين الشباب دون سن الـ35 عاماً، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، في يوليو الماضي، حيث استضافت منصة المؤتمر الفائزين في جلسات تفاعلية، عرضوا خلالها تجاربهم وقصص النجاح التي عاشوها، وشاركوا الحضور في المؤتمر رؤاهم، واستعرضوا طموحاتهم المستقبلية.

وشملت قائمة الفائزين مبتكرين شباباً من مختلف أنحاء المنطقة، فضمت كلاً من تقى الهنائي وعيسى باسعيد من الإمارات، وسديم المري من المملكة العربية السعودية، ومنذر أبورميلة وعبدالمحسن الحسيني من الأردن، ومروان أبوديب من لبنان، وعبدالقادر نصر الدين بلقاسم من الجزائر، وفراس خليفة من سورية، وعماد المسعودي من اليمن، وديريا باران من تركيا.

يذكر أن المؤتمر ناقش، على مدى يومين، عدداً من التحديات العالمية والإقليمية حول الذكاء الاصطناعي والحكومات الذكية المستقبلية والأمن السيبراني، وتطوير مدن صديقة للبيئة في المنطقة، إضافة إلى مستقبل البنية التحتية وأحدث التقنيات المبتكرة لتوليد وتخزين الطاقة، وتصميم وإدارة المدن الذكية، وتطبيقات تقنيات النانو، ومستقبل العالم بعد نحو 30 عاماً.

وتم تنظيم مؤتمر «إيمتيك مينا» للتقنيات الناشئة برعاية كل من هيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، وبلدية دبي، ومجموعة شركة بترول الإمارات الوطنية، وشركات «ألغوريثما» و«بارسونس» و«أوداسيتي» و«تحالف الإمارات للحلول التقنية» و«ترانستك».

طباعة