«زايد للدراسات والبحوث» يشارك في اجتماعات مراكز الوثائق بدول مجلس التعاون

خلال الاجتماعات التي اختتمت أخيراً. من المصدر

شارك نادي تراث الإمارات، ممثلاً بمركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي، في الدورة (32) لاجتماعات الأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات بدول مجلس التعاون الخليجي، التي استضافها مركز البحوث والدراسات الكويتية في مقره بالكويت أخيراً.

وضمّ وفد النادي مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، فاطمة المنصوري، ومسؤولة النشاط الثقافي في المركز، لطيفة النعيمي.

وناقشت الدورة، التي عقدت على مدى ثلاثة أيام، خلال الفترة من 11 إلى 13 سبتمبر الجاري، موضوعات عدة، من بينها الخطة الاستراتيجية الشاملة للأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات لدول مجلس التعاون، واتفاقية التعاون مع الأرشيف الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية الفرنسية، ومشروع تصوير الوثائق المتعلقة بتاريخ مجلس التعاون الخليجي لدى الأرشيفات العالمية، والملتقى الدولي عن الوثائق في الخليج، وتشكيل فرق بحثية لدراسة التاريخ الشفهي، وغيرها من الأجندة.

وقالت مديرة مركز زايد للدراسات والبحوث، فاطمة المنصوري، إن «الاجتماعات خرجت بحزمة من القرارات، أهمها تبني استراتيجية شاملة لمنظومة الأمانة العامه لمراكز الوثائق والدراسات، التي من شأنها الإسهام والنهوض بالعمل الثقافي التاريخي الخليجي المشترك». وأوضحت أن «المركزالتابع لنادي تراث الإمارات بدوره سيتبنى عدداً من المبادرات الفكرية التاريخية، التي تعزّز مسيرة التعاون البحثي التاريخي المشترك، منها تخصيص مساحات في مطبوعاته، مثل مجلة «تراث»، لتوثيق بعض المحطات المهمة في تاريخ الخليج، وإبراز جهود المراكز البحثية الأعضاء في الأمانة العامة». وأعلن خلال الاجتماعات عن تنظيم مؤتمر بعنوان «دور الأرشيفات العربية في دعم مجتمع المعرفة بين التحديات الحالية والتطلعات المستقبلية»، الذي ستستضيفه المملكة العربية السعودية في مارس المقبل.

يذكر أن أخبار مركز زايد للدراسات والبحوث، تصدّرت النشرة الإعلامية، التي أصدرتها الأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات بدول مجلس التعاون الخليجي، وشكلت إصدارات المركز حضوراً مميزاً في معرض الكتب المصاحب للاجتماعات.