الندوة ضمت قراءات وشهادات على مدى يومين

مختارات البردوني.. مسك ختام «الشاعر البصير» في «العويس»

صورة

اختتمت مساء أول من أمس، في مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، الندوة الأدبية الموسعة عن الشاعر الراحل عبدالله البردوني، التي نظمت على مدى يومين تحت عنوان «البردوني الشاعر البصير»، بمشاركة نخبة من النقاد والكتاب والمفكرين العرب، وحضرها لفيف من الشخصيات الثقافية، وحظيت الندوة باهتمام واسع داخل الإمارات وخارجها.

في الجلسة الأولى التي أدارتها الكاتبة فتحية النمر، قرأ الدكتور عبدالحكيم الزبيدي جماليات التناص في شعر البردوني: قصيدة «أبوتمام وعروبة اليوم» نموذجاً، وقدم الدكتور أحمد المنصوري ورقة بعنوان عبدالله البردّوني وجدلية الوطن والغربة، ولقيت الورقتان اهتماماً من الحضور الذي سجل الكثير من نقاط الإعجاب بجهد الباحثين.

وفي الجلسة الثانية التي أدارتها الشاعرة ساجدة الموسوي؛ قدم الدكتور معجب العدواني ورقة بعنوان «ساعة السّحَر.. خاتمة الشكّ في شعر البردّوني»، وشارك الشاعر اليمني الدكتور عبدالعزيز المقالح بشهادة شخصية عنوانها «الشاعر عبدالله البردوني كما عرفته»، قرأها نيابة عنه الدكتور همدان دماج، إذ حالت الظروف الصحية للمقالح دون حضوره الندوة، وحظيت الجلسة بنقاط حوارية متعددة أغنت الندوة.

كما قرأ الفنان الدكتور حبيب غلوم مختارات من شعر عبدالله البردوني بطريقة درامية نالت استحسان الحاضرين، واختتمت الجلسة بصور تذكارية للحضور والمشاركين.

يذكر أن ندوة «البردوني الشاعر البصير» جاءت في سياق الندوات التي تستعيد مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية من خلالها قامات إبداعية عربية كبيرة، إذ نظمت المؤسسة خلال السنوات الماضية ندوات مماثلة عن نزار قباني ومحمد الماغوط وطه حسين وفؤاد زكريا وخلدون النقيب، وغيرهم ممن أثروا الثقافة العربية المعاصرة.

وكان الشاعر اليمني الراحل قد فاز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية في حقل الشعر عام 1992 - 1993 ـ الدورة الثالثة، وجاء في حيثيات الفوز أن لجنة التحكيم منحت جائزة الشعر للشاعر عبدالله البردوني بوصفه علامة على الشعر العمودي الحديث، إذ قدم القصيدة العربية بوجه جديد وبروح عصرية، وآلف بين الإيقاع العريق والتحديث اللغوي، فجمع بذلك بين مزايا العمودية ومكتسبات الحداثة، فهو رمز لهذا النوع من الإنجاز الشعري المعاصر.

يشار إلى أن البردوني ولد في قرية بردون – اليمن، عام 1929، وفقد البصر وهو في السادسة من عمره. ويعد أحد أهم الشعراء العرب المعاصرين، إذ تمرد على قوالب الشعر المتوارثة، وانتقل بشعره إلى أساليب فنية غير مطروقة، وأبدع في اللغة فاستخدم معجمه الخاص بعد رحلة في الاشتقاق والتوليد، واستخدام الكلمات الغريبة النادرة والأجنبية دون تكلف، كما استحدث البردوني الذي رحل عام 1999 أساليب شعرية من مجموع ثقافاته وتشعبها وتعددها.

ومن أهم مؤلفاته الشعرية: «من أرض بلقيس، في طريق الفجر، مدينة الغد، لعيني أم بلقيس، السفر إلى الأيام الخضر، وجوه دخانية في مرايا الليل، زمان بلا نوعية، كائنات الشوق الآخر». وله في مجال الدراسات: «قضايا يمنية»، «رحلة في الشعر اليمني»، و«فنون الأدب الشعبي في اليمن»، وغيرها من الكتب البحثية والفكرية.


«وجع السكوت»

احتفت مؤسسة العويس الثقافية بالبردوني ضمن الندوة، بكتاب خاص بعنوان: «وجع السكوت»، والذي يضم قصائد مختارة من شعر البردوني أعدها وقدم لها الدكتور همدان زيد دماج.

وضم الكتاب 55 قصيدة متعددة التوجهات ومقدمة وملحقاً عاماً بإصدارات مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وتصدرت الغلاف صورة البردوني بريشة الفنان علي المعمار، وهي الصورة ذاتها التي تعرضها مؤسسة العويس في المعرض الدائم للفائزين.