«سمّار».. القصيدة الشعبية الإماراتية تروي ذاكرة المكان

الشاعر بطي المظلوم يقدم إحدى حلقات البرنامج. من المصدر

صور شعبية وحكايات تراثية من ذاكرة المكان الإماراتية، ومدونته الجمالية والوجدانية، ينقلها برنامج «سمار» في موسمه الرابع، الذي يبث على قناة الشارقة، كل يوم أربعاء، عند الـ10 مساءً، يطل خلالها على عشاق الشعر الشعبي، ويقدم إليهم فرصة للاستمتاع بالقصائد، والتعرف إلى تجارب الشعراء الشعبيين الإماراتيين والخليجيين.

ينقل «سمار»، الذي تبلغ عدد حلقاته 30 حلقة في هذا الموسم، ويقدمه الشاعر بطي المظلوم، ويخرجه رائد الدالاتي، وتعده نورة القصاب المهيري، جزءاً من الهوية الثقافية الإماراتية، على لسان أبرز الشعراء المحليين والخليجيين، لتسليط الضوء على الشعر الشعبي تحديداً، بوصفه لغة أفراد المجتمع، ولسان حالهم، والتعبير الوجداني عن حياتهم اليومية وشؤونهم الإنسانية.

ويأخذ «سمار» المشاهدين في رحلة ثقافية، تبدأ بتجارب الشعراء القدماء وما قدموه للساحة الشعرية المحلية، مروراً بأشعار الماجدي بن ظاهر، وراشد الخضر، والجمري، وعلي بن رحمة الشامسي، وغيرهم الكثير من الشعراء المخضرمين، الذين سجلوا حضورهم ورسخوا أسماءهم في ذاكرة الشعر الشعبي الإماراتي والعربي، وصولاً إلى أبرز الشعراء المعاصرين.

وقالت معدة البرنامج، نورة القصاب المهيري: «يشكّل برنامج سمار نافذة واسعة لعشاق الشعر الشعبي، للاطلاع عن كثب على الإبداعات الشعرية والأسماء المعروفة في هذا المجال داخل الساحتين الخليجية والعربية، فالبرنامج لا يستضيف الشعراء ويحاورهم فحسب، وإنما يقدم نماذج من نصوصهم الشعرية، ويعّرف بالأجيال الشعرية التي سبقتهم، ما يشكل تجربة إعلامية جديدة، توثق لجانب من التراث الشعبي المحلي والعربي بصورة عامة».

ويستعرض البرنامج، الذي يبث على مدار ساعة كاملة، المسيرة الشعرية لضيوف البرنامج، وأهم القصائد التي كتبوها.

ينقل البرنامج جانباً من التراث الإماراتي عبر الديكور المخصص للبرنامج، حيث يختار صحراء البطائح التابعة لإمارة الشارقة مكاناً لتصوير حلقاته.