«ألف عنوان وعنوان» تناقش قصص الخيال في الأدب الإماراتي والبرازيلي

الجلسة ناقشت أهمية قصص الخيال وقدرتها على مخاطبة مختلف الثقافات. من المصدر

نظّمت مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، أول من أمس، جلسة حوارية حملت عنوان «قصص الخيال في الأدب الإماراتي والبرازيلي».

وشارك في الجلسة، التي أقيمت ضمن جناح إمارة الشارقة في معرض ساو باولو الدولي للكتاب، مجد الشحي مدير مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، وتامر سعيد مدير عام مجموعة كلمات، والناشر أنطونيو إيرفان من دار كورتيز للنشر. وناقشت الجلسة أهمية قصص الخيال، وقدرتها على مخاطبة مختلف الثقافات، باعتبارها المرآة التي تعكس الواقع الاجتماعي والثقافي والاقتصادي.

وقالت مجد الشحي: «تأتي مشاركتنا في معرض ساو باولو الدولي للكتاب، في إطار حرصنا على تعزيز الحضور الإماراتي في مختلف المحافل الثقافية الدولية، والتعرف الى الثقافات الأخرى وتجاربها الفكرية، ومشاركة تجربتنا الثقافية في إمارة الشارقة مع الآخرين». وقدّمت الشحي، لمحة عامة حول مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، وسعيها إلى زيادة الإنتاج الفكري والمعرفي في الدولة، الذي ينسجم مع استراتيجية إمارة الشارقة، التي تعتبر الكتاب والثقافة شكلاً أساسياً من أشكال جودة الحياة، موضحة أن أهمية القراءة والمعرفة تفوق أهمية القطاعات الأخرى، لدورها في تنمية وتطوير كل القطاعات، ولفتت الشحي إلى الأهداف التي تسعى المبادرة إلى تحقيقها في مرحلتها الثانية والمتمثلة في طباعة 1001 عنوان جديد.

من جانبه، قال تامر سعيد: «الجميل في أدب الخيال أنه يسمح لنا بتشارك الأفكار والمشاعر والتجارب مع مختلف شعوب العالم، وهذا ما أدركته الشعوب في تواصلها مع بعضها تاريخياً، إذ ظل الخيال يجمع حوله المستمعين والرواة، ومن ثم الكتّاب والقراء من مختلف لغات العالم، منطلقاً بذلك من حقيقة أن الخيال إنساني وواسع وغير محدد بتجارب فردية».

من جهته، قال أنطونيو إيرفان: «إن الإمارات تخطو خطوات واسعة على مستوى دعم التبادل الحضاري بين الثقافة العربية ومختلف ثقافات العالم، ويسعدني أن أكون واحداً من الناشرين البرازيليين المستفيدين من برامج مبادرات ألف عنوان وعنوان، ومشروعات جمعية الناشرين الإماراتيين الرامية إلى تفعيل عقود البيع والشراء وتبادل النشر من وإلى العربية».