الإمارات اليوم

الرباعيات تقدم الشاعر الهاوي على العالم المحترف

الخيّام.. أفسحوا الطريق للأستاذ

:
  • إعداد: محمد إسماعيل

بأدبه لا بعلمه؛ اشتهر صاحب الرباعيات في أرجاء العالم، حتى تحول الاسم إلى «ماركة مسجلة» تصلح لكل شيء، وتحوّل عالم الفلك عمر الخيّام، الذي لا يعرف أحد يقيناً تاريخي مولده ووفاته، إلى أيقونة إبداعية، تنافس أسماء الكبار من أمثال شكسبير وغوته ودانتي وبوشكين والمتنبي، ليتبارى المترجمون في الشرق والغرب في نقل أشعاره، وتؤسس لمحبي ابن نيسابور نوادٍ في إنجلترا وأميركا، تجمع محبيه ومن يعشقون أشعاره التي لم تنل حظها من الشهرة إلا متأخرة، لتنتقل إلى لغات العالم الحية جميعها، ولتنافس أشهر كتاب مشرقي «ألف ليلة وليلة» في الشهرة والذيوع.

خلال حياته ما بين القرنين الخامس والسادس الميلادي، تقدم الخيّام العالم، وتأخر الشاعر، إذ يبدو أنه اتخذ الشعر هواية لا احترافاً، على حد تعبير الشاعر المصري صالح جودت في إحدى وقفاته مع تلك الشخصية الجدلية التي وضعها أصحاب الترجمات القديمة في باب علماء النجوم والفلك، وليس مع الشعراء، كما صنع السمرقندي «لأن شهرة عمر في الرياضيات كانت أكبر من شهرته كشاعر في زمانه! يقول السمرقندي: كنا نسميه حجة الحق، والخوجة، أي الأستاذ، وكان الناس يرونه في الطريق فيقفون ويتراجعون ويقولون: أفسحوا الطريق للأستاذ».

مأساة الجميلة

ويروي الشاعر العراقي عبدالحق فاضل، أحد من ترجموا الرباعيات ودرسوا سيرة صاحبها في كتاب بعنوان «ثورة الخيّام» وأعيد نشره أخيراً، في محل مختلف عن الكتاب، أن الخيام كان «ينظم الرباعيات في كثير من الأحيان فرادى في المجالس والمناسبات، يكتبها على هامش كتاب أو غلاف دفتر، ويتلوها على من حضر، وقد لا يحتفظ بها ولا يحفظها، بل يحتفظ بها أو يحفظها بعض السامعين، فإذا هو دعي مثلاً لمعالجة فتاة مريضة فوجدها تذوي وتذوي، حتى تقضي نحبها بين يديه، في أيام نضارة الزهر من عمرها، جاشت نفسه لهذه الفاجعة الكونية الكبرى – فاجعة الموت الذي كان أبداً يشغل بال الخيام ويقض مضجعه – وإذا به يقول لأصحابه يروي لهم المأساة: كنت أمس أسعى في إثر الحميا والحبيب... فبدت لي وردة ذابلة قرب لهيب.. قلت: ما أجرمت حتى يصلوك ناراً يا جميلة؟.. فأجابتني: تبسمت قليلاً في الخميلة!».

لم يكتف المترجمون والباحثون وعشّاق الخيّام بالنظر في رباعياته فحسب، بل فتشوا في كل ما يخص صاحبها، بداية من العقيدة، وصولاً إلى المفردة، هل تنتمي فعلاً إلى الشاعر الراحل، أم وضعه بعض «الخيّاميين» المفتونين بالرجل، والذين يحاولون أن ينسجوا على منواله، وينسبون إليه ما لم يقله، فاختلف الدارسون في عدد الرباعيات التي تركها الرجل، هل تتجاوز الـ400 أم هي دون ذلك بكثير، كما رأى البعض رغبة في الحيطة، ومحاولة البحث عن روح الخيام وراء كل كلمة، بعيداً عن الذين وضعوا على لسان الخيام ما لم يقله، «فهكذا أصبحت رباعيات الخيام أشبه بكرة الثلج، تكبر حجماً كلما زادت تدحرجاً. وهكذا حملوا الكثير مما وجدوا من رباعيات الشعراء على الخيام، كما حملت العرب الكثير من الخمريات وشعر المجون على أبي نواس».

«الجبر» بالعربية

وإذا كان الخيّام قد وضع الرباعيات بالفارسية، فإنه ترك أشعاراً بالعربية، كما كتب بالعربية أيضاً، التي كانت في تلك الآونة لغة علم مزدهرة، مؤلفه الشهير: «الجبر والمقابلة» الذي رسّخ به مكانته واحداً من أبرز علماء الرياضيات الذين أسهموا بنصيب في ذلك العلم. ولم يسلم صاحب الرباعيات هو الآخر – كما علماء وشعراء بالجملة في ذلك العصر – من الاتهام في دينه، ما جعله يضع حداً على تفكيره، ويتريث في طرح الكثير من أفكاره ورؤاه، بل ويلجأ إلى الشعر شاكياً، محاولاً تخفيف بعض معاناته في الرباعيات، كما في قوله: «رُبّ سرّ لست أستطيع له في الخلق فضحا.. فاستمع موجز قولي ولا تسلني عنه شرحاً.. آه من حال أراني عاجزاً عن وصفها.. آه من سر طواه القلب لا يقبل بوحا».

كثيرون من العرب، كما من الغربيين، هاموا برباعيات الخيام، وترجموها، شعراً ونثراً، لعل على رأسهم محمد السباعي وأحمد رامي (التي شدت بها سيدة الغناء العربي أم كلثوم)، والبستاني وعبدالوهاب عزام، وعبدالحق فاضل الذي ترجم في كتابه «ثورة الخيام» 377 رباعية، وأرخ لحياة الرجل، مستثمراً عمله كدبلوماسي لبلده العراق بطهران في فترة متقدمة جداً.

لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.