«ديوان الآداب».. مساحة للقراءة والتأمل على جزيرة النور

منطقة الجلوس مصممة بأسلوب إبداعي. من المصدر

توفر جزيرة النور في الشارقة لعشاق القراءة مكاناً مثالياً خلال شهر رمضان المبارك، وسط بيئة مثالية للمطالعة في «ديوان الآداب».

وتماشياً مع روح رمضان، يأتي تخصيص جزيرة النور لـ«ديوان الآداب»، الذي يعد ملاذاً للقراء والكتاب الراغبين في الهدوء.

وقالت مديرة جزيرة النور، مروة عبيد الشامسي: «إن (ديوان الآداب) على جزيرة النور، يقدم فرصة مثاليةً للتأمل والغوص في عوالم الكتابة والأدب في بيئة محفزة».

وأضافت: «يوفر موقع الجزيرة القريب من مسجد النور، أحد أشهر المساجد في الدولة، بيئة طبيعية للاسترخاء والتفكّر بعد أداء الصلوات، إضافة إلى ما يهيئه من أجواء ملائماً للعزلة والانفراد بالذات أو الاستمتاع مع الأسرة، إذ يمكن للأطفال قضاء وقت مميز في منطقة الألعاب».

وتتناغم الموسيقى الخلفية في الديوان مع صوت النافورة لتضفي على منطقة الجلوس المصممة بأسلوب إبداعي تكتمل به عناصر الثقافة الإسلامية والخط العربي، لتجعل منه منصة مفتوحة لتبادل الأفكار.

يشار إلى أن جزيرة النور افتتحت في ديسمبر 2015، وتتميز بتصاميمها المعمارية المعاصرة، وبمنحوتاتها الفنية التي تحكي قصص الإبداع الإنساني ونتاجه الفني عبر الزمن. وتمتد جزيرة النور على مساحة 28 ألف متر مربع، وتتضمن ممراً خشبياً طويلاً يأخذ الزوار في جولة في أنحاء الجزيرة على أنغام الموسيقى الهادئة، في أجواء تبعث على السكينة والتأمل. وتحتضن جزيرة النور العديد من عناصر الجذب السياحي، مثل «بيت الفراشات»، و«ديوان الآداب» ومجموعة من الأعمال والمجسمات الفنية المعاصرة، إلى جانب عروض تمزج بين الضوء والموسيقى.