الإمارات اليوم

7 مبادرات موجهة إلى جميع الشرائح العمرية من المواطنين والمقيمين

«دبي للثقافة» تطلق البرنامج الثقافي للمكتبات «دبي تقرأ»

:
  • دبي - الإمارات اليوم
  • تركز المبادرات على تهيئة الأجواء الثقافية لتنمية القدرات ومهارات الابتكار والبحث العلمي لدى الطلاب. من المصدر

أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، عن إطلاق البرنامج الثقافي لمكتبات دبي العامة، الذي يحمل عنوان «دبي تقرأ». وسيكون هذا البرنامج المتضمن سبع مبادرات موجهاً لمختلف الشرائح العمرية في المجتمع، وسيكون الباب مفتوحاً أمام جميع المواطنين والمقيمين للحضور والمشاركة.

وتركز المبادرات السبع في برنامج «دبي تقرأ» على تهيئة الأجواء الثقافية والعلمية المناسبة لتنمية القدرات ومهارات الابتكار والبحث العلمي لدى الطلاب، وتعزيز القدرات الذهنية للأطفال، في نطاق اهتمام الهيئة بتحويل المجتمع الإماراتي إلى مجتمع قارئ.

وقالت مدير إدارة مكتبة دبي العامة في دبي للثقافة الدكتورة حصة بن مسعود: «يسرنا الإعلان عن البرنامج الثقافي لمكتبة دبي العامة (دبي تقرأ)، انطلاقاً من إيماننا بتأثير المكتبات العامة، ودورها في تولي زمام القيادة لتحويل مجتمع الإمارات إلى مجتمع قارئ. إننا قادرون على تحقيق هذا الهدف من خلال تقديم نماذج من أفضل الممارسات، لتشجيع وتعزيز القراءة في المجتمع، بالإضافة إلى زرع حب القراءة في نفوس الأطفال، وبذلك، يمكننا إحداث تأثير قوي وطويل الأمد في نفوس الأطفال وأولياء أمورهم، ليكون الكتاب الوسيلة المعرفية الأكثر فاعلية في حاضر ومستقبل الشباب والأطفال».

ويبدأ البرنامج بمبادرة «تواصل العقول» التي تتمثل في تنفيذ فعاليات بالمكتبات العامة للكبار، وأخرى للأطفال ضمن جدول مبرمج، وتستمر من يناير وحتى ديسمبر من العام الجاري. ويتضمن البرنامج أيضاً مبادرة «صندوق القراءة»، التي تنطلق بالتزامن مع الشهر الوطني للقراءة مارس كل عام، وكانت الدورات السابقة من هذه المبادرة قد شهدت إقبالاً عالياً لوصولها إلى مختلف الشرائح العمرية في المراكز التجارية.

وتشمل مبادرة «ألوان الربيع» فعاليات متنوعة تقام في المكتبات العامة لطلاب المدارس، خلال فترة إجازة الربيع في شهر مارس 2018. وبفضل التوقيت المثالي لهذه المبادرة، فإنها تساعد الطلاب على إيجاد متنفس لهم في أجواء آمنة وثقافية وملهمة، تحت إشراف متخصصين تربويين. ولطلاب المدارس أيضاً، ستنظم مبادرة «صيفنا ثقافة وفنون» خلال فترة الإجازة الصيفية في شهر يوليو 2018، وهي المبادرة التي تستقبل بالترحاب من قبل أولياء الأمور، لأنها تساعدهم على إيجاد مساحات كافية توفر الأنشطة الثقافية والمعرفية لهم، واستغلال أوقات فراغهم على النحو الأمثل في الإجازة الصيفية.

وتنتشر فعاليات البرنامج في أرجاء الإمارة، حيث تشمل أيضاً مبادرة «الشركاء»، التي تُعنى بدورها بتنظيم أركان قرائية وفعاليات منوعة بالمشاركة مع الدوائر والمؤسسات المختلفة في الإمارة من يناير وحتى ديسمبر 2018. ولإبراز فوائد القراءة بين أكبر عدد ممكن من أفراد الجمهور، ستكون هناك مبادرة «المناسبات العالمية والمحلية»، وتُعنى بتنظيم فعاليات قرائية خاصة بالمناسبات الوطنية والعالمية من فبراير إلى ديسمبر المقبل. وتستفيد الهيئة من هذه المبادرة في إبراز دورها لتشجيع شرائح المجتمع كافة على اكتساب المعرفة المرتبطة بهذه المناسبات ونشرها بين أفراد المجتمع.

أمّا المبادرة السابعة والأخيرة ضمن البرنامج، فهي مبادرة «المعارض»، بما في ذلك معرض الكتاب المستعمل، والمشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب ومعرض أبوظبي للكتاب.