الإمارات اليوم

المركز يكشف عن 11 موهبة متميزة

أجندة «الجليلة».. موسيقى ومسرح طفل و«أكثر من فن»

:
  • ديانا أيوب ــ دبي
  • خلال مؤتمر الكشف عن تفاصيل الفعاليات الفنية لمركز الجليلة. تصوير: أحمد عرديتي

كشف مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي، أمس، عن أجندة فعالياته الفنية، خلال الفترة من 13 الجاري وحتى 24 فبراير المقبل، التي ستشمل مجموعة واسعة من الأنشطة التي تبدأ بالموسيقى، لتصل إلى الخزف، بينما سيكون الختام مع مسرح الطفل.

وتستقطب الفعاليات التي ينظمها «الجليلة» فئات عمرية متنوعة، وتسلّط الضوء على المواهب التي لاقت الدعم والتدريب بالمركز في مجالات عدة.

وخلال مؤتمر صحافي، عقد أمس، كشف «الجليلة» عن أول مجموعة موسيقية من الأطفال الذين تبناهم المركز فنياً منذ أشهر، وهم 11 طفلاً تراوح أعمارهم بين سبعة أعوام و15 عاماً، بينهم مواهب متميزة بالغناء، والعزف على آلات الكمان والفلوت والكلارينت والإيقاعات والعود والبيانو.

وأكدت الإدارية في المركز، موزة الرقباني، أن «الجليلة» على مدى سنوات قدم إنجازات كثيرة، والعديد من الحملات، من بينها الحملة التي نظّمت تحت شعار «نحن نبحث عنك»، والتي أطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على مدى سنة، واستقطبت أكثر من 100 طفل من الموهوبين. وأوضحت الرقباني أن المواهب تم إخضاعها لمقابلات واختبارات من قبل فنانين على مدى ستة أسابيع، وتم اختيار 22 موهبة لتدريبها، لافتة إلى أن الحفل الموسيقي الذي سينظم في 13 الجاري، وهو أولى الفعاليات في هذا الشهر، سيبرز 11 من المواهب المختارة.

صور وأزياء

اشتمل معرض «أكثر من فن» على جناح خاص بالصور الفوتوغرافية، بالأبيض والأسود، وثيمة التصوير فيها الظل، كما يضم المعرض ركناً خاصاً بتصميم الأزياء، يحوي قطعاً مصممة من أخرى قديمة أعيد تدويرها.

كما يضم المعرض قسماً للبورتريه، والموزاييك، وكذلك البورتريه التركيبي، الذي يحاكي أعمال بيكاسو، إضافة إلى الركن المستوحى من الأساطير اليابانية، والرسم بالخيوط على الأقمشة. ويتواصل عرض الأعمال في «أكثر من فن» طوال الأسبوع الجاري، وهو مفتوح للعامة.


• 13 الجاري تنطلق الفعاليات مع حفل موسيقي يبرز مواهب أطفال.

ونوهت بأن الفعاليات الأخرى التي ستنظم في الفعالية إلى جانب الحفل الموسيقي «مود»، ستشمل معرض الخزف «بدايات»، ومهرجان «أكت» المسرحي.

من جهتها، أفادت المسؤولة عن قسم الموسيقى في مركز الجليلة، تالا توتنجي، بأن الحفل الموسيقي سيجمع أطفالاً تراوح أعمارهم بين سبعة أعوام و15 عاماً، وينتمون إلى جنسيات وبلدان متعددة، من بينهم الطفلة التي تأهلت ببرنامج «آراب غوت تالنت»، إيمان البيشا، لتقدم إلى جانب كل من فراس رضا، وأيهم أبوعمار، ومحمد حمامي، وأمجد الجرماني، حدثاً فنياً استثنائياً، على حد تعبيرها.

ونوهت توتنجي بأنه ستقدم خلال الحفل ألوان موسيقية متنوعة، منها الإماراتي والعربي والكلاسيكي الغربي، إلى جانب موسيقى الجاز. وأعلنت عن تقديم مقطوعتين من تأليف الأطفال، منها «فلاي فلاي»، بينما سيتم العزف على آلات عديدة، منها الكلارينيت، والكمان، والبيانو، والدرامز.

وسينظم «الجليلة» في 27 الجاري معرض «بدايات» في قسم الخزف. وقال الفنان المسؤول عن قسم الخزف في المركز، كمال الزعبي، إن «تشكيل الطين هو نقطة البدء لما هو فلسفي ووجودي، وعلى مدى سنوات في محترف التشكيل بالطين، التقت بصمات آلاف الأصابع، وأفكار مئات المبدعين ومحبي التجربة». وأضاف أن المعرض سيضم أعمالاً للمبتدئين، ليبرز أول علاقة لهم مع الطين، واصفاً الأعمال التي ستقدم بكونها عالية الاحترافية ومتميزة.

وذكر أن جزءاً كبيراً من النتاج سيكون عائلياً، لافتاً إلى أن عدد المشاركين وصل إلى 20 طفلاً، 70% منهم إماراتيون.

وفي الثالث من فبراير المقبل، سينظم المركز حلقة غذائية مع أخصائية التغذية، شيخة الأحبابي، التي أشارت، خلال المؤتمر الصحافي، إلى أن الفعالية ستدمج بين الفائدة والمتعة والفرح، بهدف تعليم الطفل كيف يعبّر عن صحته من خلال فكره وليس المعدة فقط. ونوهت بأن الحلقة تروّج لنمط صحي مستدام، إذ يتعين على الطفل اجتياز محطات ومتاهات، ستكون كفيلة بالكشف عن مفاهيم غذائية صحيحة. ونوهت بأن الفئة المستهدفة هي أفراد المجتمع كافة، إضافة إلى المربيات، إذ تهدف الحلقة إلى إيصال المعلومات الغذائية إلى فئة المربيات، التي تلعب دوراً كبيراً في حياة الطفل، وسيتم تعليمهن خلال الحدث بعض العادات السليمة، ومنها كيفية تخزين المواد الغذائية، وكيفية تحضير صندوق الطعام للمدرسة، وغيرها من المواد التي تقدم الدعم للطفل والأسرة.

ختام فعاليات مركز الجليلة سيكون مع فعالية «أكت»، التي تقدم ليالي الجليلة المسرحية.

وقال المسؤول عن فعالية «أكت»، عبدالله المقبالي، إن الليالي ستشهد تظاهرة فنية متخصصة بمسرح الطفل، وستشمل إلى جانب المسرحيات العديد من ورش العمل الهادفة والمتنوعة، التي تجعل الطفل يمعن التفكير في القضايا التي تحيط به. وأضاف أن الليالي ستسلط الضوء على واقع المشهد المسرحي الموجه إلى الطفل، للنهوض به وتطويره من خلال مجموعة من الفعاليات المسرحية التي ستجمع المسرحيين والموهوبين والمؤثرين.

وافتتح على هامش المؤتمر الصحافي، أمس، بمركز الجليلة، معرض بعنوان «أكثر من فن»، ضم أعمالاً لـ85 طفلاً تراوح أعمارهم بين تسعة أعوام و14 عاماً.