الإمارات اليوم

محمد البريكي يتغنى بـ «الإمارة الباسمة»

:
  • الشارقة - الإمارات اليوم
  • البريكي ألقى باقة من قصائده خلال الأمسية. من المصدر

متغزّلاً بـ«الإمارة الباسمة» تارة، ومستحضراً عبق الذكريات تارة أخرى، أبحر مدير بيت الشعر في الشارقة، محمد البريكي، بجمهور معرض الشارقة الدولي للكتاب، خلال أمسية استضافها ملتقى الكتاب، أول من أمس.

واستهلّ البريكي أمسيته التي قدّمها الشاعر عبدالله الهدية، بقصيدة تنقلت بين مضامين عدة، ومنها: «كنتُ أنا من يهشُ الحياء على نزوة العاشق المُغرمِ.. وكنتُ إذا ما توارت ظباءٌ عن الصيد بقلبي احتمي».

وألقى البريكي باقة من قصائده التي تفاعل معها الجمهور. ومن قصيدة ثانية حملت عنوان «أنا الفقير»: «لأني الفقير.. لذلك لا أتقمّص دورَ الوزير.. لنا خيمةٌ قال عنها أبي إنها قصرُ أحلامهِ لا تضمُ الدواليبَ والكنبات بها وجهُ أمي وصندوقها فيهِ شيءٌ من الكحلِ والأدوية وبجانبها موقدٌ حينَ يلسعُنا البردُ نرمي بأجسادنا حولهُ نتأمّلُ إبريق أمي الذي يضحك الزنجبيلُ بأحشائِهِ ثم يأوي إلى جوفِنا فتخفُّ البرودةُ ثم ننامُ على الحلمِ».