فاهم القاسمي يبحث في مرسيليا سبل التعاون الثقافي

أكّد الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية بالشارقة، حرص الدائرة على تعزيز التعاون مع مختلف الجهات والمؤسسات الدولية، وتبادل المعارف والخبرات، وفق نهج وقيم إمارة الشارقة، بقيادة صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

جاء ذلك، خلال زيارة الشيخ فاهم القاسمي، لفرنسا، أخيراً، التي التقى خلالها عدداً من كبار المسؤولين في العاصمة الفرنسية باريس ومدينة مرسيليا، من أبرزهم أحلام الغربي، مستشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، المكلفة بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومساعد عمدة مرسيليا، رولاند بلوم. وشملت زيارة الشيخ فاهم القاسمي 12 جهة ومؤسسة فرنسية، جرى خلالها بحث سبل تعزيز آليات التعاون المشترك، وتطوير العلاقات الثنائية، ومد جسور التواصل بين إمارة الشارقة ومدينة مرسيليا الفرنسية في مختلف المجالات، منها التعليم والثقافية والابتكار والبيئة.

وزار رئيس دائرة العلاقات الحكومية متحف الحضارات الأوروبية والمتوسطية في مرسيليا، ومتحف الفنون الجميلة في مرسيليا، وكذلك متحف اللوفر، وعبّر الشيخ فاهم القاسمي عن إعجابه بالمتاحف الفرنسية، وبأهميتها في تنمية المجتمعات.

وأطلع الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، الجانب الفرنسي، على مختلف المبادرات والإنجازات التي حققتها إمارة الشارقة، مشيراً إلى تتويج الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019، الذي يترجم جهود الإمارة وإنجازاتها الثقافية.

وأكد الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، أهمية التعاون والتنسيق وعقد شراكات طويلة المدى بين الشارقة ومرسيليا الفرنسية، التي حققت مكانتها الفكرية والثقافية البارزة، حيث لُقبت الشارقة سنة 1998 عاصمة الثقافة العربية، و2014 بعاصمة الثقافة الإسلامية، وكذلك لقُبت مدينة مرسيليا بعاصمة الثقافة الأوروبية في سنة 2013.

طباعة