مهرجان الطائرات الورقية يزيّن سماءها ليومين

9000 زائر لقرية المرموم التراثية

عبدالله بالخير أشاع البهجة خلال زيارته القرية. من المصدر

نجحت قرية المرموم التراثية، الوجهة العائلية المتميزة، وإحدى الفعاليات الرئيسة لمهرجان المرموم التراثي بدبي، في اجتذاب 9000 زائر منذ انطلاقتها في 27 مارس الماضي.

ويحتفي مهرجان المرموم بالتراث الأصيل، ورياضة سباق الهجن العريقة، ويواصل استقبال الزوار من مختلف الجنسيات.

وأكدت إدارة القرية أن الزوار، خصوصاً العائلات، تفاعلوا بشكل كبير مع الفعاليات التراثية، وأبدوا إعجابهم بالتفاصيل الدقيقة لأسلوب الحياة التقليدية، التي حرصت قرية المرموم التراثية على عرضها للزوار.

وتستضيف القرية مهرجان الطائرات الورقية يومي الجمعة والسبت المقبلين، الذي يعد فعالية عائلية ينتظرها كثيرون، إذ ستمتلئ سماء قرية المرموم التراثية بالعشرات من الطائرات الورقية الملونة في أجواء مميزة.

وزار المطرب الإماراتي عبدالله بالخير، أخيراً، قرية المرموم التراثية، وكان في استقباله عضو اللجنة المنظمة العليا رئيس لجنة التسويق والفعاليات عبدالله فرج، وعدد من أعضاء الفريق الإداري المشرف على القرية. وجال المطرب في أنحاء القرية، مبدياً إعجابه بالفعاليات التي تقدمها، خصوصاً المحال والأكشاك التي تقدم العديد من المنتجات والحرف اليدوية التراثية، كما توقف عند أحد المطاعم الشعبية، وشارك في إعداد الطعام، وسط تعليقاته الفكاهية وروحه المرحة، التي نشرت أجواء البهجة في أنحاء القرية.

وتستمر قرية المرموم التراثية في تقديم جدول حافل بالفعاليات التراثية، بالشراكة مع هيئة دبي للثقافة والفنون حتى 18 الجاري، لتشمل عروضاً فنية واستعراضات فلكلورية على مسرح القرية، تقدمها فرق محلية وعالمية، ومحاكاة لأعراس محلية وآسيوية، وعروضاً من القارة السمراء، بالإضافة إلى الفعاليات اليومية الثابتة: متحف الإبل، ومدينة الملاهي، وركن ركوب الجمال، ومعرض منحوتات على الرمل، ومعرض زهبة العروس، وفعالية حياة البادية الأصيلة، وركن القرية الإماراتية المصغرة، وفعاليات مخصصة للأطفال.

 

طباعة