خلال أمسية في بيت الشعر بالشارقة

قصائد إلى صاحب الحضور البهي

جانب من الأمسية التي اشتملت على شعر وإنشاد. من المصدر

استضاف بيت الشعر في منطقة التراث بقلب الشارقة، أول من أمس، أمسية شعرية بعنوان: «في حُب زايد»، إحياء لذكرى وفاة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وشارك في الأمسية خمسة شعراء: عزيز باروت، وأكرم قنبس، والسيد رمضان، وساجدة الموسوي، وحمدة خميس، بالإضافة إلى المنشد علي النقبي، والموزع الموسيقي علي بلال، وقدم الأمسية الشاعر طلال سالم.

وقال باروت، الذي كان أول من قرأ في الأمسية، إن «ذكرى رحيل الشيخ زايد تأتي مرة واحدة في السنة، لكنها لا تغيب عن البال على مدار السنة». وقرأ ثلاث قصائد، بدأها بالقصيدة الأقرب إلى قلبه:

أرى الدموع مع الأشعار تمتزج .. وبكت لفراق الوالد المهج.

أما أكرم قنبس، فقرأ قصيدتين الأولى لروح الشيخ زايد، والثانية: شعور بين لحظتين. وقرأت ساجدة الموسوي قصيدتين، الأولى إلى روح الشيخ زايد، إلى غيابه، وحضوره البهي، بعنوان: مازلتَ حاضراً، والثانية: يا سمي الحضور.

أما حمدة خميس، فقرأت قصيدة: سيد المجد، في الحضور البهي والغياب الشجي.

واختتمت الأمسية مع المنشد النقبي كما بدأت معه، وأنشد: «يا بوي يا زايد انت في قلوبنا حي.. ما نشعر انك ما بين الأموات». وختم بإنشاد «كوكب الأنوار».

وقال مدير بيت الشعر، محمد البريكي، لـ«الإمارات اليوم»، إن «كوكب الأنوار» هي مجموعة من الأبيات الشعرية لسبعة شعراء، هم: محمد البريكي، أكرم قنبس، عبدالله الهدية، نزار أيوبة، طلال سالم، رعد أمان، وشيخة المطيري.

 

طباعة