نهيان بن مبارك يشهد عرضه الافتتاحي في العاصمة البريطانية

«أناسي» تعرض الوثائقي «حجاب»

نهيان بن مبارك يتوسط عبدالرحمن غانم المطيوعي ونهلة الفهد خلال افتتاح عرض الفيلم. من المصدر

شهد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، أول من أمس، بلندن، العرض العالمي الأول لفيلم «حجاب» الذي أنتجته مؤسسة «أناسي» للإعلام ، ويتناول الفيلم قضية أزلية هي الحجاب، ويهدف الفيلم إلى تسليط الضوء على موضوع غطاء الرأس من خلال الإشارة إلى وجوده بين النساء منذ قديم الأزل، أي قبل ظهور الإسلام، ويقدم الفيلم صيغة تحليلية عميقة عن الحجاب، كما يطرح أسئلة حول ماهية الحجاب بشكل عام.

في سطور

مؤسسة «أناسي» هي مؤسسة وطنية تهدف إلى الإسهام في تطوير الحركة الإبداعية الفنية والثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأنشأتها الشيخة إليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان عام 2007.

وشهد عرض الفيلم الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، والسفير عبدالرحمن غانم المطيوعي، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى بريطانيا، وعارضة الأزياء والممثلة البريطانية سوكي ووترهاوس، والمدير التنفيذي لمجلة «تانك» كارولين عيسى.

شارك في إخراج الفيلم ثلاثة مخرجين هم: الإماراتية نهلة الفهد، والسوري مازن خيرات، والبريطاني أوفيديو سالازار، والأخير يعد من أشهر مخرجي الأفلام الوثائقية، وله أعمال عدة، مثل «رحلة إلى مكة» للممثل البريطاني بن كينغسلي، و«الغزالي.. كيمياء السعادة».

وتم تصوير فيلم «حجاب» في تسع دول من ثلاث قارات مختلفة هي: بريطانيا، فرنسا، هولندا، الدنمارك، تركيا، مصر، سورية، المغرب، الإمارات. ويتضمن مقابلات مع مجموعة متنوعة من اللقاءات لمختلف الأفراد في أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط، الذين يناقشون أسبابهم لاختيار ارتداء أو عدم ارتداء الحجاب، كما يتضمن الفيلم آراء عدة لكبار العلماء والمختصين من الأديان السماوية الثلاث.

وعبّر الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، عقب الحفل، عن سعادته بعرض الفيلم، وقال: أعتقد أن الفيلم كشف للمشاهدين عن أصول ما يمثله الحجاب من خلال تعدد الآراء المختلفة بشأن هذه المسألة.

وفي السياق نفسه صرحت المخرجة الإماراتية نهلة الفهد بأن الفيلم هو المحاولة الأولى لها للتطرق إلى مضمون يأخذ حيزاً من الاهتمام لدى مختلف الشعوب والثقافات. وهناك الكثير من سوء الفهم والصور النمطية المتصلة بالحجاب، لذا كان من المهم الوصول إلى الأفراد الحقيقيين للتعرف إلى رأيهم في الحجاب. وأضافت الفهد «أشعر بالسعادة للمشاركة في هذا العمل الذي تأتي انطلاقته الأولى في لندن لتعريف مختلف الجنسيات بهذه القضية، ويعقبها عرض الفيلم الوثائقي في جميع أنحاء العالم».

وقال المخرج مازن الخيرات: «(حجاب) هو مناقشة في موضوع محدد، دون تبني أي رأي أو وجهة نظر بذاتها في ما يتعلق بمسألة الحجاب، وذلك من خلال التجول في أفكار الأفراد مع ربطها بعوامل عدة مثل التاريخ والدين، ليكشف عن حقائق عدة».

وأضافت كارولين عيسى «لقد وجدت هذا الفيلم الوثائقي مميزاً، فهو يستكشف الحجاب من الناحية التاريخية. ووجدت هذا الوثائقي مذهلاً لأنه تعليمي».

طباعة