احتفى بالتجربة الشبابية الإبداعية في الإمارات

عدد جديد من فصلية اتحاد الكتاب «شؤون أدبية»

صدر عن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات العدد الـ69 من المجلة الفصلية «شؤون أدبية». وتصدرت العدد كلمة لمدير التحرير حول التجربة الشبابية الإبداعية في الإمارات في حقول المسرح والشعر والقصة القصيرة والرواية، وحرص المجلة على احتضان هذه التجربة وفتح النوافد أمامها.

وتلت الافتتاحية مجموعة قصائد لشعراء إماراتيين وعرب ضمن باب «شعر»، وكانت لكل من جميلة الرويحي، وعلي أبوعراق، وأحمد تمساح، وإلياس بليح.

وفي باب «قصص» قدمت المجلة نصوصاً لباسمة يونس، وجميلة زنير، وصلاح عبدالستار الشهاوي، وفتحية النمر. وفي باب «ترجمات» تضن العدد قصة للصيني ليو بان نونغ، ترجمتها عن الصينية د. ناهد عبدالله، فيما ترجمت إيمان الإبراهيم حواراً مع الشاعرة الأميركية كيم أدونيزيو، نشره موقع بلوم الأدبي.

وضمن باب «سيرة إبداعية» كتبت فتحية النمر شهادة تخص تجربتها في مجال الكتابة الروائية والقصصية. وفي العدد حوار مع الأديب الإماراتي، سيف المري، أجراه محمد الوردي.

أما في باب «دراسات» فكتب كل من د. حازم خيري (دون كيخوته المصري)، حيث تناول سيرة المبدع المصري نجيب سرور وتجربته الإبداعية، وجعفر الحميري («لفافة» عبدالله السبب)، وتناول فيه المجموعة الشعرية الأخيرة للسبب التي تحمل هذا العنوان «لفافة»، ود. رسول محمد رسول (تسريد اليومي كأفق وجود بشري)، وهي قراءة في المجموعة القصصية (كائن كالظل)، للقاص الإماراتي محسن سليمان، ود. عبدالحكيم الزبيدي (قراءة في ديوان «يا الله»)، للشاعرة الهندية كملا ثريا، واختتم الباب مواده بدراسة لمحمد حسين طلبي بعنوان «ذاكرة وطن».

ومن مواد العدد الأخرى ملف حول «أدب الشباب في مصر ـ المشهد الشعري» كتب فيه كل من عبدالإله عبدالقادر، ود. مدحت الجيار، وسامح محجوب، ومحمد شحاتة العمدة، ومحمد أحمد فؤاد.

وفي باب «تشكيل» كتب إحسان الخطيب حول تجربة الفنان الفلسطيني أحمد حيلوز، وكان المقال بعنوان «النحت في ربوع الواقع وغياب المألوف».

طباعة