"الطلياني" تفوز بــ"البوكر" 2015 - الإمارات اليوم

"الطلياني" تفوز بــ"البوكر" 2015

فاز الروائي التونسي شكري المبخوت بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الثامنة عن روايته "الطلياني"، بحسب ما أعلن رئيس لجنة التحكيم الجائزة هذا العام الشاعر مريد البرغوثي، خلال الحفل الذي  أقيم مساء أمس في أبوظبي. بحضور الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ولفيف كبير من المثقفين في العالم العربي.

ويحصل الفائز بالجائزة على مبلغ نقدي قيمته 50,000 دولار أمريكي، بالإضافة إلى ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، إلى جانب تحقيق مبيعات أعلى للرواية والحصول على تقدير عالمي.


تدور أحداث رواية "الطلياني"، في تونس، وبطلها عبد الناصر ملقب بالطلياني بسبب وسامته. إلا أن الرواية ليست فقط قصة عبد الناصر، إذ يستخدم الروائي تاريخ بطله في النضال السياسي ومغامراته العاطفية كخلفية لتأمل تاريخ تونس الحديث بكل تعقيداته، وخاصة فترة الانقلاب الذي قام به زين العابدين بن علي على نظام الحبيب بورقيبه في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي. وقد صرّح شكري المبخوت في حوار أُجري معه مؤخرا أن فكرة الرواية جاءته من أحداث ثورات الربيع العربي: "بعد سنتين من الثورة تقريبا، استعدت مرحلة قريبة من تاريخ تونس شبيهة بمخاوفها وتقلّباتها وصراعاتها بما كنت أشاهد وأعايش؛ إنّها فترة الانتقال من عهد الزعيم بورقيبة إلى عهد الرئيس بن عليّ إثر انقلاب 1987."


وُلد شكري المبخوت في تونس سنة 1962 حيث يقيم، ويشغل منصب رئيس جامعة منّوبة. وعلى الرغم  من أن "الطلياني" هي رواية المبخوت الأولى، إلا أنه أكاديمي وناقد معروف وله الكثير من الكتابات في النقد الأدبي.


وأشار البرغوثي أن اللجنة قامت بقراءة الرواية قراءة ديمقراطية، لكن كان على كل رواية أن تبرر كل مكوناتها كالشكل والحبكة والطول والقصر واللغة والإيقاع وتحوّلاتِ شخصياتها.

وأضاف: "مهما كان المحتوى صادماً أو خارجاً عن المسلمات ومهما كان الشكل مغامراً سنحتفي به بل نتمناه، على أن تكون عناصر إقناعنا به كامنةً فيه لا فينا نحن، ودون أن نهتم بالمحاصصات الجغرافية ولا الجنسانية ولا العمرية ولا نصدر أحكاماً على مكانة بلدان تظهر في القوائم أو تختفي منها ذات صدفة سنوية، ولا نصدر أحكاماً على ماضي البلاد أو مستقبلها الأدبي، فالتاريخ يعرف ما فيه ومهمتنا لا تتجاوز البتّ في منافسة محددة لسنة محددة، كما ان يُتَّخذ القرار تم اتخاذه أولاً بالتراضي، فإن تعذر ذلك فبالتصويت، وتكون النتيجة ملزمة".


وفازت رواية "الطلياني" باعتبارها أفضل عمل روائي نُشر خلال الاثني عشر شهرا الماضية، وجرى اختيارها من بين 180 رواية مرشحة تتوزع على 15 بلداً عربياً. وقد علّق مريد البرغوثي نيابة عن لجنة التحكيم على الرواية الفائزة بقوله:"بداية شكري المبخوت كصاحب رواية أولى مدهشة كبداية روايته ذاتها. مشهد افتتاحي يثير الحيرة والفضول، يسلمك عبر إضاءة تدريجية ماكرة وممتعة إلى كشف التاريخ المضطرب لأبطاله ولحقبة من تاريخ تونس. شخصية عبد الناصر بطل الرواية مركبة وغنية ومتعددة الأعماق، حتى  الشخصيات الثانوية منها، مقنعة فيما تقول أو تفعل، وفيما ترفض أو تقول، لكن شخصية زينة تظل إنجازاً فنياً فريداً تمتزج فيها الثقة والارتباك والشراسة والشغف والتماسك والانهيار، وبهذا حظينا بشخصية لانمطية لأنها مكتوبة أثناء عملية الكتابة لا قبلها. رحلة في عوالم الجسد والبلد، الرغبة والمؤسسة، والانتهاك والانتهازية وتناول بارع لارتباك العالم الصغير للأفراد والعالم الكبير للبلاد.

وفي كشفها الغطاء عن ملامح مجتمعها التونسي تباغت الرواية معظم القراء العرب بما يجسد ملامح مجتمعاتنا أيضا. "الطلياني" عمل فني يضيف للمنجز الروائي التونسي والعربي ويتعلق به القارئ منذ سطره الأول حتى سطره الأخير."

كما جرى خلال الحفل تكريم الروائيين الخمسة الآخرين المدرجين على القائمة القصيرة ، حيث ينال كل منهم مبلغ 10,000 دولار أمريكي بمن فيهم الفائز.

وكانت القائمة القصيرة المكونة من ست روايات قد أُعلنت في فبراير الماضي في مؤتمر صحفي عُقد في فندق رويال منصور في الدار البيضاء، المغرب، بحضور لجنة التحكيم المكوّنة من الشاعر والكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي، رئيساً، الشاعرة والناقدة والخبيرة الإعلامية البحرينية بروين حبيب، والأكاديمي المصري وأستاذ الأدب المقارن في جامعة لندن أيمن الدسوقي، والناقد والأكاديمي العراقي وأستاذ الأدب المقارن في جامعة بغداد نجم عبدالله كاظم، والأكاديمية والمترجمة والباحثة اليابانية كاورو ياماموتو.   

وعلق ياسر سليمان، أستاذ كرسي الدراسات العربية بجامعة كمبريدج، ورئيس مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية، بقوله:

"من مشهدها الافتتاحي إلى نهايتها تشدك رواية "الطلياني" لشكري المبخوت بحبكاتها المتداخلة وشخوصها المتنامية التي تتفاوض مع واقعها بانضباطية هلامية لا تتنكر لماضيها ولا تلتزم به كل الإلتزام. في الرواية محطات كثيرة جاذبة ومدهشة في ذبذباتها وتصويرها لمرحلة مهمة من تاريخ تونس في القرن العشرين. شكري المبخوت سارد متمكن من صنعة الكتابة الروائية، يكتب بإيقاع لغوي أخاذ، يطوع فيه العربية الفصيحة فيجعلها تعج بالحياة بكل أشكالها، لا يستعصي عليها  شيء. الشكر لشكري المبخوت على ما قدمه للرواية العربية، فاللغة العربية تنساب بطواعية عذبة على صفحات "الطلياني"."

تدعم الجائزة "مؤسسة جائزة بوكر" في لندن، وتموّلها "هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة" في أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة.

يُذكر أنه قد تم حتى اليوم التعاقد على نشر سبع من الروايات الثماني الفائزة خلال السنوات الماضية في ترجمات إنجليزية، وبصفة إجمالية فإن الروايات الفائزة أو المدرجة على القوائم القصيرة للجائزة منذ عام 2008 قد تمت ترجمتها إلى ما يربو على 20 لغة من لغات العالم.

تجدر الإشارة إلى أنه تم التعاقد على إصدار رواية "فرنكشتاين في بغداد" لأحمد سعداوي الفائزة بجائزة عام 2014 بالإنجليزية في خريف 2016 عن دار وون ورلد في المملكة المتحدة ودار بنجوين في الولايات المتحدة. وقد صدرت رواية "ساق البامبو" لسعود السنعوسي الفائزة بجائزة عام 2013 في بريطانيا في أبريل 2015 عن دار بلومزبري - مؤسسة قطر للنشر.
 

طباعة