«الإمارات العالمية لشعراء السلام» رسالة إلى العالم من دبي

أطلقت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي اليوم «جائزة الإمارات العالمية لشعراء السلام»، بالتعاون مع مكتب برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة في الإمارات، لتكون الجائزة الأولى من نوعها التي تمد جسور التواصل بين الشعراء من مختلف أنحاء العالم على اختلاف جنسياتهم وأعراقهم ولغاتهم، وتجمعهم بقصائد تحمل رسالة السلام إلى أرجاء المعمورة، وتدعو إلى نشر السلام في العالم.

وتتضمن الجائزة في موسمها الأول ثلاث مبادرات هي: أمسية للشعراء العرب، وأمسية لشعراء العالم بجميع لغاتهم، وفعالية لتكريم شعراء السلام، فيما يتم تكريم الشعراء ضمن ثلاثة فئات هي: فئة ثقافة السلام وفئة تسامح الأديان وفئة القيم الإنسانية.

الجائزة الأولى من نوعها التي تمد جسور التواصل بين الشعراء من مختلف أنحاء العالم على اختلاف جنسياتهم وأعراقهم ولغاتهم.

تُسهم الجائزة في دعم المجتمع الإنساني عبر تخصيص جزء من عائداتها لمصلحة «برنامج الأغذية العالمي».

وسيتم اختيار الشعراء من دول العالم عن طريق ترشيح أنفسهم في الموقع الإلكتروني للجائزة، بعد الموافقة على الشروط والأحكام، ومن ثم يتم اختيارهم لحضور التكريم في دولة الإمارات، بعد تقييم القصائد ضمن الفئات الثلاث.

وقال مدير الأنشطة الثقافية في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع المستشار الثقافي لجائزة الإمارات العالمية لشعراء السلام، الدكتور حبيب غلوم، خلال مؤتمر صحافي، أمس، بمقر المدينة في دبي، بحضور المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، شيماء الزرعوني، إن الجائزة تمثل منبراً للشعراء المبدعين في عالمنا العربي ليشاركونا رسالتنا في نشر السلام في المنطقة.

ويعرض الموقع المخصص للجائزة المعلومات والتحديثات كافة حول الجائزة، بالإضافة إلى العروض والفعاليات التي تتخللها، فيما أطلقت «جائزة الإمارات العالمية لشعراء السلام» وسماً خاصا بها على «تويتر» هو: #شعراء_السلام، لتعزيز الوعي بالجائزة وتوفير التفاعل الجماهيري المطلوب معها عبر مختلف منصات ومواقع التواصل الاجتماعي. ورحبت المستشارة الإعلامية للجائزة، الدكتورة عائشة البوسميط، بكل الشعراء على أرض دولة الإمارات، ودعت الشعراء حول العالم لترشيح أنفسهم في هذه الجائزة المتميزة لإعلاء رسالة السلام وتعزيز مكانة الإمارات كمنارة لإبداعات الشعر والشعراء من مختلف أنحاء العالم،

وأكدت أن دولة الإمارات بقيادتها الحكيمة، وما أرساه المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، عودتنا دائما على العطاء، وأن نسير على خطاهم وأن نقدم الكثير في مجالات العمل الإنساني والثقافي.

هذا ويتم الإعلان عن لجنة التحكيم في الأشهر المقبلة، وفتح باب الترشيح للشعراء عن طريق الموقع الإلكتروني للجائزة.

وأعرب مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة في الإمارات، عبدالله الوردات، عن الشكر لدولة الإمارات وقيادتها الحكيمة على الدعم الذي تقدمه لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة، من خلال استضافتها مكتب البرنامج، كما دعا الشعراء حول العالم إلى إبراز رسالة السلام والتوعية بضرورة محاربة الجوع، لكي تنعم جميع الشعوب بالأمن والاستقرار. وقال مستشار برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة ومدير عام «جائزة الإمارات العالمية لشعراء السلام»، سلطان حميد الجسمي، إن الشعر وسيلة لنشر السلام حول العالم، واليوم أصبح من أهم الرسائل المباشرة للترابط والتراحم بين الناس.