أكاديمية الشعر تصدر «ديوان رشيد بن ثاني»

غلاف الكتاب. من المصدر

أصدرت أكاديمية الشعر، التابعة للجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، الطبعة الأولى من «ديوان رشيد بن ثاني»، الشاعر الذي ترسخ اسمه في خارطة الشعر النبطي في الإمارات بشكل عام وإمارة عجمان بشكل خاص.

ويقع الديوان، الذي حققه وأعده مدير أكاديمية الشعر، سلطان العميمي، في 181 صفحة، ويضم 60 قصيدة مؤكدة للشاعر الإماراتي رشيد بن ثاني، وتسع قصائد تختلف نسبتها بين الشاعر رشيد وشعراء آخرين، وألحقت بالديوان نماذج عدة من قصائد رشيد في المخطوطات. ولد الشاعر راشد بن ثاني بن عبيد المعروف باسم «رشيد»، في إمارة عجمان عام 1906، وقرض الشعر في سن مبكرة، حيث تعلم القراءة والكتابة بجهد ذاتي منه، إذ لم يلتحق بالكتاتيب والتحق في مطلع حياته بمهنة الغوص، ونظم العديد من قصائد الرثاء في زوجته وابنه، وتوفي رشيد بسبب مضاعفات مرض السل، وكان يبلغ من العمر حينها 47 عاماً، وتنوعت قصائده بين الغزل والرثاء والقصائد الاجتماعية وتصوير معاناة الغوص والبحر، ودارت بينه وبين عدد من الشعراء مساجلات شعرية عديدة.

 

طباعة