النصيب الأكبر في الروايات الـ 16 للمغرب والعراق ومصر

«البوكر العربية» تكشف عن «القائمة الطويلة»

كشفت الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، عن القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة في دورتها السابعة 2014، والتي تضم 16 رواية صدرت خلال الـ12 شهرا الماضية، واختيرت من بين 156 رواية ينتمي كتابها إلى 18 دولة عربية.

ينتمي كتّاب القائمة الطويلة إلى تسع دول، وتأتي الأغلبية العظمى منهم من المغرب والعراق ومصر على وجه التحديد.

وتضم القائمة ثلاث روايات من العراق: «ليل علي بابا الحزين» لعبدالخالق الركابي، و«طشاري» لإنعام كجه جي، و«فرانكشتاين في بغداد» لأحمد سعداوي، وثلاث روايات من مصر: «الإسكندرية في غيمة» لإبراهيم عبدالمجيد، و«منافي الرب» لأشرف الخمايسي، و«الفيل الأزرق» لأحمد مراد، وثلاث روايات من المغرب: «تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية» لعبدالرحيم الحبيبي، و«طائر أزرق نادر يحلق معي» ليوسف فاضل، و«موسم صيد الزنجور» لإسماعيل غزولي. أما الروايات السبع الأخرى، فهي «في حضرة العنقاء والخل الوفي» للكويتي إسماعيل فهد إسماعيل، و«رماد الشرق: الذئب الذي نبت في البراري» للجزائري واسيني الأعرج، و«غراميات شارع الأعشى» للسعودية بدرية البشر، و«لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة» للسوري خالد خليفة، و«حامل الوردة الأرجوانية» للبناني أنطون الدويهي، و«336» للسوداني أمير تاج السر، و«شرفات الهاوية» للفلسطيني إبراهيم نصر الله.

وجرى اختيار الروايات من قبل لجنة مكوّنة من خمسة محكّمين، سيتم الإعلان عن أسمائهم في العاصمة الأردنية عمان٬ في 10 فبراير المقبل، والذي تحدّد للإعلان عن القائمة القصيرة.

وقال رئيس لجنة التحكيم «حملت الأعمال الروائية العربية قدراً كبيراً من التنوع الذي عكس بدوره ما في الكتابات السردية من ثراء في الثيمات والتقنيات السردية، إذ لفت الأنظار من الناحية الموضوعية طغيان المشكلات السياسية والاجتماعية التي يعيشها الوطن العربي في العديد من أجزائه، وما يواجهه أفراده وجماعاته من معاناة، لاسيما العنف والشتات اللذين يواجههما الإنسان العربي، واللذين دفعت الأقليات الدينية والإثنية الكثير من ثمنهما». وأضاف «أما من ناحية التقنيات السردية، فقد تنوعت بين سرد تقليدي يطغى عليه السارد العليم، وبين سرد مجدد ومبتكر في تبني أساليب من شأنها بث المزيد من الحياة والتطور في الرواية العربية».

طباعة