كتاب وحدث

«دولة العقرب» لفؤاد قنديل في «نادي القصة»

أحداث 25 يناير كانت زاد فؤاد قنديل في «دولة العقرب». أرشيفية

شهدت ندوة نظمت أخيراً في نادي القصة بالعاصمة المصرية القاهرة، لمناقشة رواية «دولة العقرب» للكاتب فؤاد قنديل، مداخلات نقدية عدة، وقراءات مختلفة حول الرواية التي تعد آخر نتاج قنديل صاحب المسيرة الطويلة مع الرواية والقصة القصيرة، إذ يعد واحداً من أصحاب النتاج الغزير والمتميز في الآن ذاته.

تدور معظم أحداث «دولة العقرب» التي صدرت عن الدار المصرية اللبنانية، حسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، في حي السيدة زينب المحتشد بالحضور الشعبي والديني، مضيفة أن «الروائي محمد قطب، رأى أن شخصيات (دولة العقرب) تتمتع بالحيوية وحسن تمثيلها لنماذج اجتماعية ومهنية متنوعة، متوقفاً عند أهمية المكان في الرواية، وتناول الكاتب مستويات اللغة التصويرية والتعبيرية والصوفية»، مشيراً إلى الحوار الذي يتغير بتغير الشخصيات، حسب ثقافتها ونفسياتها وأطماعها، وأن القارئ لن يجد في الحوار وسيلة من وسائل تنمية الصراع، ودفع الأحداث فقط كما هو معروف، لكنه سيجد أيضاً ما يعينه على فهم الشخصيات ومبررات سلوكها ونوازعها.

كما قدمت خلال الندوة قراءات نقدية ومداخلات لكل من الناقدة الدكتورة أماني فؤاد، والدكتور شريف الجيار، والناقد ربيع مفتاح.

أما مبدع «دولة العقرب» فؤاد قنديل فاعترف خلال الندوة التي عقدت أخيراً أنه ظل في ميدان التحرير 10 أيام خلال أحداث ثورة 25 يناير «في انتظار سطوع شمس جديدة لمصر، وكانت تلك الأيام هي زاده في كتابة تلك الرواية».

دبي ـــ الإمارات اليوم

أحداث 25 يناير كانت زاد فؤاد قنديل في «دولة العقرب».

أرشيفية

طباعة