مجلة بريطانية: «الشارقة للكتاب» بين أكبر ‬5 معارض في العالم

دورة المعرض الأخيرة استقطبت ‬600 ألف زائر. من المصدر

صنفت مجلة «ذا بوكسيلر» البريطانية المتخصصة في معارض الكتب، معرض الشارقة الدولي للكتاب، بين أكبر خمسة معارض للكتب في العالم مرشحة لاستقطاب الجمهور وفقاً لمقالة نشرتها المجلة أخيراً.

ويقرأ المجلة البريطانية «ذا بوكسيلر» التي تأسست عام ‬1858، نحو ‬50 ألف شخص أسبوعياً في أكثر من ‬90 دولة. وتحتوي على آخر الأخبار عن عالم النشر وبيع الكتب، وتحليلات عميقة للاتجاهات الحديثة في صناعة النشر.

وقال مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب، أحمد بن ركاض العامري «إنها لحظة فخر لكامل فريق معرض الشارقة الدولي للكتاب، أن نرى اسم المعرض جنباً إلى جنب معارض الكتب العالمية»، مضيفاً أنه «في كل عام يهدف العمل الجاد والتخطيط الدقيق إلى جعل كل دورة من المعرض تحقق نجاحاً كبيراً»، معتبراً أن المعرض في دورته الـ‬31 الماضية كان حدثاً متميزاً ومتقناً.

وتابع العامري أن «ما يميز المعرض هو الرؤية الواضحة للقيادة، والحماس من أجل النجاح والجهود الدؤوبة من قبل فريق عمل معرض الشارقة للكتاب، ابتداءً من اللجنة التنفيذية إلى أصغر عضو، إذ أسهموا جميعاً في جعل المعرض يأخذ مكانه كأحد أهم معارض الكتب في العالم»، لافتاً الى أن المعرض على مدى الأعوام الماضية حقق تطورات مهمة من خلال التركيز على نشر الأدب العربي وتقديم أرضية للمؤلفين والكتاب والناشرين الجدد لتأسيس أنفسهم في مجال النشر الدولي. وبات اليوم أشخاص من جميع أنحاء العالم يزورون هذا الحدث الضخم.

يذكر أن معرض الشارقة الدولي للكتاب في هذا العام استقطب ما يزيد على ‬600 ألف زائر، و‬924 ناشراً من نحو ‬62 دولة. ومن أهم أهداف المعرض غرس حب الكتب بين الناس، من خلال تقديم تشكيلة كبيرة منها بأسعار مناسبة. ويذهب الحدث إلى ما هو أبعد من معرض نمطي للكتب، إذ يقدم ملامح من الثقافة العربية الحقيقية. ويتضمن المعرض ثلاثة برامج مختلفة تشمل: البرنامج المهني والبرنامج الثقافي بالإضافة إلى برنامج الأطفال، فضلاً عن مجموعة من الأنشطة وورش العمل والمناقشات التي تقام على هامش المعرض لإبراز قضايا متعددة تواجه الناشرين.

طباعة