يبلغ ثمن النسخة الواحدة 250 ألف درهم

«القرآن الذهبي» مخطوطات من القرن الـ 11

مجموعة من الكتب النادرة تعرضها مكتبة (ADEVA) في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومن أبرز ما تعرضه المكتبة «القرآن الذهبي»، وهي مخطوطات فريدة من نوعها ونادرة، نظراً إلى كتابة القرآن فيها على ورق من ذهب. واوضح مدير المكتبة، بول شتروزل، لـ«الإمارات اليوم» أن «القرآن الذهبي يعود إلى الفترة بين القرنين الـ11 والـ،12 أما كاتب المخطوطة فهو غير معروف على وجه التحديد، ولكن يرجح الخبراء أنه أحد تلاميذ الخطاط ابن البواب، الذي كان يعمل في بلاط الخلفاء العباسيين في بغداد» .

وكشف شتروزل أن «المخطوطات المعرضة ليست أصلية، ولكنها نسخ مطابقة تماماً للنسخة الأصلية المحفوظة في مكتبة «ميونيخ» الرئيسة تحت حراسة مشددة، وفي درجة حرارة معينة للحفاظ عليها». موضحاً أن «النسخ التي تعرضها المكتبة، سواء من القرآن الذهبي أو غيره من الكتب النادرة، يتم إصدار عدد محدود منها، ويكون لكل نسخة رقم خاص بها لا يتكرر، كما يذكر ضمن بياناتها عدد النسخ التي تم إصدارها من الكتاب». وأفاد بأنه «من المقرر أن يتم طرح 480 نسخة من القرآن الذهبي في أكتوبر المقبل، ويصل سعر النسخة إلى 250 ألف درهم، إذا ما تم حجزها في الوقت الحالي، بينما سيصل السعر إلى 300 ألف درهم».

«القرآن الذهبي» ليس هو المصحف النادر الوحيد الذي يعرضه الجناح، فهناك نسخة عن مصحف ابن البواب، ويعود للقرن الـ،11 وصنع من الورق وغلافه من الجلد، وهو مصحف مذهّب، أي أن زخارفه مطلية بماء الذهب، وصنعت الفواصل بين الآيات من الذهب الخالص، وتباع النسخة ب30 ألف درهم، في حين يصل سعر النسخة الأصلية منه إلى ملايين عدة، ولكنها لا تُعرض للبيع. إلى جانب القرآن، يعرض الجناح نسخاً عن كتب دينية أخرى، من بينها نسخة عن أشهر الكتب الدينية التي كتبت باللغة الآرامية، وتعود بعض صفحاته إلى القرنين الرابع والخامس الميلاديين، في حين يعود تاريخ بقية صفحات الكتاب إلى القرن الـ10 الميلادي، ويصل سعر النسخة إلى 80 ألف درهم.

يضم الجناح أيضاً نسخة مطابقة لكتاب قام بتأليفه فريدريك الثاني «1241 ـ 1248»، وهو من أشهر الكتب عن الصقور والصيد، ويضم كثيراً من المعلومات عن الصقور والصيد بها ورعايتها والعناية بها، ويجمع بين الكتابة والصور، بينما يبلغ سعر النسخة المعروضة 60 ألف درهم، بحسب ما أوضحه شتروزل.

ومن المعروضات اللافتة للنظر في جناح الدار، كتاب للصلوات الدينية المسيحية يعود للقرن التاسع الميلادي، وهو من أصغر الكتب في العالم، إذ تبلغ أبعاده 31 مم * 37 مم، ورغم صغر حجمه فإن الكتابات التي تضمها صفحاته المصنوعة من الورق تظهر بوضوح، ولكن لابد من قراءتها باستخدام عدسة مكبرة، بينما صُنع غلاف الكتاب من الخشب، ويضم أيضاً بين صفحاته فواصل من الذهب الخالص. وأشار مدير الدار إلى أن «الكتاب يُباع مع صندوق خشبي، وينقسم الصندوق من حيث الصناعة إلى نوعين الأول عادي، والثاني فاخر، وصدرت منه 99 نسخة فقط، ويبلغ سعر النسخة 12500 درهم».

هناك أيضاً نسخة عن كتاب للعالم المغربي عبدالله محمد الجزولي، وهو كتاب عن الصلاة والعبادات، ويتميز بطبعته الفاخرة المذهب بغلاف من الجلد، ويبلغ سعره 7000 درهم.

إضافة إلى كتاب تركي من القرن الـ16 عن الأزياء في تركيا، ويعتمد على عرض صور لأزياء الطبقات الاجتماعية المختلفة، ويتميز بصوره الجميلة والألوان الواضحة، ويبلغ سعر الكتاب 4200 درهم.

طباعة