«الملتقى» يسدل ستاره غداً وسط إقبال لافت

«دبي للشعر الشعبي»..حكمةٌ ومديحٌ وغزل

ملتقى دبي للشعر الشعبي.. تجدد سنوي للقصيدة النبطية. تصوير: دينيس مالاري

على خلاف الكثير من الخيارات التقليدية التي توفرها عطلة نهاية الأسبوع في دبي، فرضت فعاليات ملتقى دبي للشعر الشعبي حضورها، طارحة وجهة مختلفة جذبت المهتمين بالقصيدة النبطية خصوصاً، من مختلف إمارات الدولة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، عبر ثاني أمسيات الملتقى في دورته العاشرة، التي استضافتها مساء أول من أمس، قاعة الشيخ راشد بن سعيد في مركز دبي المالي العالمي، وأحياها شعراء من أربع دول،أ هم الشاعر السعودي مدغــم بوشــيـبة، أوالكويتي ناصر ثويني العجمي، أوالقطري زايد بن كــروز الـمـري، والإماراتي عبـدالله الـجـابري .

الملتقى الذي يقام برعاية مباشرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ويقوم بتنظيمه مكتب سمو ولي العهد، حمل في ثاني أيامه اتجاهاً فنياً مغايراً، تنوعت قصائده بين أغراض المدح والغزل والوصف، لكنها جميعاً اصطبغت بجماليات تجدد الصور الشعرية، واجتهاد الشعراء في مفاجأة المتلقي، في ظل نزوع واضح إلى إيراد عبارات أقرب إلى الحكمة، سواء تلك المستقاة من الموروث الفلكلوري أو الأفكار التي يسعى لصياغتها الشاعر بتقاليد بيانية أقرب إلى تضمين المأثور.

زئبق الشعر

وصف المدير الإعلامي لمكتب سمو ولي عهد دبي، ماجد عبدالرحمن، موقع ملتقى دبي للشعر الشعبي بين الفعاليات المناظرة في المنطقة بأنه أضحى بمثابة ترموميتر حقيقي لتطور القصيدة النبطية على مدار العام، وأضاف لـ«الإمارات اليوم»: «توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد، وحرص سموه على تنوع المنابر الشعرية للملتقى، واختيار هوية الشعراء المدعوين لأمسياته، ضمانة مهمة لاستمرارية ألق هذا الحدث الذي يلهم البيئة الشعرية للشعر الشعبي ليس فترة إقامته فقط بل على مدار العام أيضاً. وأشاد عبدالرحمن بالمستوى الفني الذي يبدو عليه الملتقى حتى الآن، وفق التعليقات التي ترده من شعراء أعلام في القصيدة النبطية، مضيفاً: «شهادتي الشخصية تبدو مجروحة، لكن ردود الفعل الإيجابية التي تردنا تترجم أن الدورة العاشرة بالفعل تمثل تواتراً مهماً للإضافة النوعية لإنجازات الملتقى».

ومتحدثاً عن «دبي التي تتنفس شعراً»، وراعي الأمسية الذي الخيل والليل والبيداء تعرفه، الشاعر سمو الشيخ حمدان بن محمد، قدّم عريف الأمسية الثانية الشعراء باختزال شديد لمصلحة حضور القصيدة، ليكون الشاعر الكويتي، صاحب لقب برنامج شاعر المليون في نسخته الأخيرة، ناصر ثويني العجمي، هو أول الشعراء إبحاراً في فضاء الشعر، عبر قصيدة مديح استطاع أن يدخل إليها عبر مقدمة حملت الكثير من معاني الحكمة، والعبارات الشعرية التي تميل إلى الصياغة المختزلة للحكمة، والصور الشعرية المبتكرة، مثل:

الحنين يسير قلوب العباد الجباري

حكمة بقولها والعلم بالمسارية

الكلام الذرب يبقى والله اني داري

خص لامنه درج بالصدق والعفوية

يا سلام الله على اللي بالمكارم ضاري

ريس الدولة خليفة والنعم بطَاريه

الشعوب تفاخر بحكامها وتماري

بس ابوسلطان فخراً للكرة الأرضيه

والسلام اثنيه والرحمة وعفو الباري

وأم نبضات الغلا بصدور أهلها حية

للزعيم محمد وسيل القناه الجاري

مروي كبود العطاش ملحق الرجليه

العزاوي في النوايب بين بايع وشاري

غير لامنه تعزوى جات مكتوميه

المشاعر كلما ما جابه عليها الطاري

سيرت له من شعوب الفكر مليونيه

مساجلات شعرية

الصور الشعرية قادت شاعر المليون أيضاً إلى عقد مساجلات شعرية متخيلة في قصيدته بينه وبين سمو الشيخ حمدان بن محمد، خلص فيها إلى أن مكارم الأخلاق التي رصدها له في قصيدته هي امتداد لتأصلها في أبيه، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم:

أما تعلم بأن أبوك.. لما تبصر في القليله والدقيقه.. تنقل في فضا الابداع وحده دون أن تخلو الصور الشعرية من استثمار المفردات والتراكيب اللغوية الشائعة في المجتمع، مثل البحر، وعتيق العود، لكن الإصرار على غرض المديح جعل الشاعر حريصاً في التأكيد على أن مديحه صادق وغير مصطنع:

أنا ما امدح عشان اتزلف

وسؤال الناس مفتاح الملامه

مثل الأمواس في الروس الحليقه

قصائد غزلية

الشاعر الإماراتي عبدالله الجابري أيضاً حافظ على الخصوصية البيانية التي جمعت شعراء تلك الأمسية، عبر عدد من القصائد التي انتخبها ما بين المديح لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد، فضلاً عن وصفه لإمارة دبي كما هي في مخيلته، متطرقاً إلى قصائد غزلية لقيت تفاعلاً استثنائياً من الحضور.

المقدمات الغزلية لعدد من قصائد الجابري قادت على نحو لا يفتقر إلى مفاجأة المتلقي إلى أغراض متعددة، خصوصاً المدح، فبعد أن يبدأ الجابري إحدى قصائده ملقياً:

اطرد غيابك وارد اتوسل حضورك

انه يمرر طيوفك من ورا اسوارك

ما عدت اقوى الفراق اللي سكب جورك

في كف من هو فهمك ايام واحتارك

امر شارعك افتش عنك فـ زهورك

واضيع مني وافتش عني فـ دارك

أشوف بابك شكى من حاله لـسورك

واشوف دمعة شبابيكك على جدارك

نجده في ختام القصيدة نفسها يخلص إلى المدح، مخاطباً ممدوحه:

ما قلت شعري لمدحك.. واسف اني نكرت

شعري تعناك يقطف من مديحك حصيل

يا سيدي ليت تدري كم ليله سهرت

وانا اكتبك في قصيدي ببيت وارجع اشيل

كل ما وصفتك فشطر من القصيد عبرت

للشطر الآخر لقيت الشطر الأول هزيل

لأنك مع كل جزء من الثواني كبرت

والشعر عمره قصير..وانت عمرك طويل

وفي تقديمه لقصيدة في مدح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نجح الجابري في أن يجذب المتلقي إلى ذات التجربة الشعورية التي تملكته أثناء كتابته القصيدة، ملقياً:

الليله احتاج لي سحر ومسافة وخيال

واحتاج خزنة أدب لإبداع يحويها

عشان لا جا يا فكري للقصايد مجال

اسوي أشيا عجز غيري يسويها

وهي القيم الفنية نفسها للقصيدة التي سار عليها في أخرى، أفردها مهداة إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد، بعنوان فزاع مبتدئاً:

البارحة كم صوت فـ داخلي قد كسرت

من بع مـ الصمت اشعل للقصايد فتيل

ليخلص في ختام القصيدة إلى:

غيره شرى المجد وهو المجد ياله ومال

بايع مقامه على العليا وما فيها

الشاعر السعودي مدغم بوشيبة أيضاً كان له حضور متميز في ألق الأمسية الثانية، متنقلاً في قصائده بين أغراض المدح ووصف دبي والغزل، بألوان مالت في كثير من مفاصلها إلى الحكمة، لكنه فضّل أن يبدأ من سياق الحال الفعلي الذي هو تلبية من راعي الحفل سمو الشيخ حمدان بن محمد، ملقياً:

لبيه بالدعوة ولبيه بالداع

وجبهة عندي وجلها وجاها

البارحه معطيني الفجر فجره

ليؤكد السبب الحقيقي لإصراره على تلبية الدعوة:

فزعت من جده عشان فزاع

محبته ما هي تنشرى وتنباع

قبل أن يتطرق الشاعر إلى الكثير من الصور الشعرية المبتكرة، مسلماً ميكرفون الشعر إلى الشاعر القطري زايد بن كروز الذي قدم أيضاً عدداً من القصائد التي دارت في فلك الأغراض الشعرية نفسها لفرسان الأمسية الآخرين، لكنه مال في عدد من قصائده إلى التعبير عن انفعاله بخصوصية المكان، وهو يعني هنا إمارة دبي، التي وصفها بعبارات تنتمي بشكل مباشر إلى قواميس أغراض الغزل، واصفاً إياها بأنها إجابة اصعب من السؤال:

يا فاتنة يا باذخة يا أم الجمال

يا معجبة يا عالية

يا إجابة أصعب من السؤال

وهو النهج ذاته من التراكيب المبتكرة التي لجأ إليها حينما عمد إلى مدح سمو الشيخ حمدان بن محمد، ناهلاً هذه المرة من معين الصور الشعرية في الشعر التقليدي.

طباعة