شكسبير بـ 38 لغة

أعمال الشاعر والكاتب المسرحي الإنجليزي وليام شكسبير ستظهر باللغة العربية ولغة المندرين، ضمن الاحتفالات المسرحية في لندن، بمناسبة استضافتها دورة الألعاب الأولمبية عام .2012 بداية من 23 ابريل من العام المقبل سيقدم مسرح غلوب المتخصص في عرض أعمال شكسبير كل مسرحياته وعددها 38 مسرحية، التي سيؤدي كل منها فرقة مختلفة وبلغة مختلفة. وقال المدير الفني لمسرح غلوب، دومينيك درومجول «أدركنا منذ فترة أن شكسبير الى جانب كونه كاتباً مسرحياً عظيماً أصبح لغة دولية».

ومن ضمن المسرحيات التي ستعرض «ترويض النمرة» باللغة الأوردية و«العاصفة» باللغة العربية و«ترويلوس وكريسيدا» بلغة الماوري و«الملك لير» بلغة السكان الأصليين لأستراليا.

ومن المرجح عرض مسرحيات بلغات أخرى مثل التركية واليونانية والليتوانية، ولهجة شونا التي يستخدمها أهل زيمبابوي، وأيضا مسرحية «عذاب الحب الضائع» بلغة الإشارة. ومسرح غلوب الذي يعرض أعمال شكسبير هو تجسيد صادق للمسرح الأصلي الذي كانت تعرض فيه أعمال شكسبير أثناء حياته.

ويقع مسرح غلوب الحديث على الضفة الجنوبية لنهر التايمز قرب مكان المسرح الأصلي وهو مقام طبقاً لمواصفات مماثلة مع وجود مسرح في الهواء الطلق، وجزء مخصص للوقوف أمام المسرح للتذاكر الرخيصة، ومقصورة فوق صالة العرض لمن هم مستعدون لدفع أكثر مقابل مقعد.

طباعة