وجّه الشكر إلى محمد بن راشد وحكومة دبي على دعم المبدعين

ديفر: دبي مكاناً لمغامرة «جيمس بوند» الجديدة

أحمد الشيخ خلال لقائه الكاتب جيفري ديفر في دبي. من المصدر

أعرب الكاتب العالمي جيفري ديفر عن خالص الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لما لمسه من حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة الذي قوبل به في دبي، وعلى الدعم الكبير الذي يوليه سموه للإبداع والمبدعين على وجه العموم، كما قدّم الشكر إلى حكومة دبي على كل ما وجده من اهتمام ورعاية خلال زيارته للمدينة التي يعتبرها أحد المراكز المهمة للإشعاع الحضاري والثقافي في المنطقة.

وقال مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي، أحمد عبدالله الشيخ، خلال لقائه مع ديفر إن «دبي لا تألو جهداً في دعم الإبداع الثقافي والفني»، مضيفاً أن تضمين اسم دبي في عمل عالمي له مكانته وانتشاره الواسع يعكس المكانة الرفيعة التي وصلت إليها دبي، التي تحفز المبدعين في مختلف أنحاء العالم على الالتفات إلى مكوناتها الفريدة مصدر إلهام حقيقياً لهم يمكنهم من إطلاق العنان لإبداعاتهم اعتماداً على خلفية بيئية وعمرانية وثقافية تمتاز بالثراء والتنوع، معرباً عن شكر المكتب الإعلامي للكاتب لاختياره دبي مسرحاً لجانب من أحداث روايته الجديدة بما لهذه الخطوة من دلالات على مكانتها في نفسه.

وأكد أحمد الشيخ أن دبي يسعدها أن تضع إمكاناتها في دعم الإنتاج الإبداعي العالمي في شتى صوره، منوهاً بأن دبي نجحت في إثبات جدارتها مركزاً لجذب الأعمال السينمائية العالمية بشهادة الخبراء والمتخصصين، وأنها مستعدة لاستضافة الأعمال العالمية التي تطرق بابها، شريطة أن تكون ذات قيمة فنية رفيعة.

واختار كاتب الرواية الأحدث من سلسلة جيمس بوند الشهير ديفر، الذي بيعت من رواياته 20 مليون نسخة حول العالم، دبي مسرحاً لأحداث المفاصل الأساسية من روايته الجديدة التي كتب حتى الآن 75٪ من تفاصيلها، متأثراً بزيارة وحيدة له قادته العام الماضي إلى الإمارة من أجل المشاركة في فعاليات الدورة الثانية لمهرجان طيران الإمارات للآداب.

وقال ديفر المعروف عنه عنايته الشديدة بانتقاء المدن التي تمثل عنصر المكان في رواياته «لو قُدّر لأول كتاب سلسلة جيمس بوند الروائي الكبير ومعلمي الأول إيان فليمنج أن يكون بيننا الآن على قيد الحياة، لاختار هذه المدينة الأثيرة لتكون مسرحاً للرواية المقبلة»، قبل أن يكشف عن أن اسم الرواية الجديدة هو «منتهى الصلاحية»، معتبراً أن اختيار دبي تحديداً لإعلان اسم الرواية الجديدة يأتي في سياق هذه الرؤية.

سؤال المستقبل

قال جيفري ديفر كاتب أحدث الروايات المنتظرة لسلسة جيمس بوند الشهيرة، التي تم الكشف عن عنوانها أمس، إنه تعلم منذ شروعه في الكتابة البحث عن إجابات لأسئلة تتعلق بالمستقبل، في ثنايا تفاصيل رواياته، وهو أحد الأسرار التي حكمت اختياره دبي مسرحاً مثالياً لأحداث رواية «منتهى الصلاحية»، كاشفاً أن أماكن مثل منطقتي بور سعيد وديرة، وفندق انتركونتننتال في دبي فيستفال سيتي هي بعض من الأماكن التي ستشهد أحداثاً مثيرة في الرواية، فيما ستكون «طيران الإمارات» الخط الجوي الذي على متنه سيأتي «جيمس بوند» إلى مسرح الأحداث.

وكشـف ديفر عـن أن ولاءه لأول كتاب السلسلـة العالميـة إيان فليمنج حملـه لأن يغير قناعاته بعد أن تم التواصل معـه لكتابـة هذه الرواية من قبل دار النشر التي تحمل اسم الراحل فليمنج لأن يقبل لأول مرة تأثيراً بين أي من شركاء العمل الإبداعي وبينه كمؤلف في خياراته، ولكن ظل هذا بعيـداً عن منطق الوصايـة على المنتج الثقافي، مضيفاً «أجزم بأن فليمنج كان سيختـار دبي مسرحاً لأحداث (منتهى الصلاحية) إذا ما قدر له أن يكون على قيد الحياة الآن».

وأضاف «أصابتني حالة من الانبهار المحمود من مشهد التآلف الهائل بين الثقافات والحضارات المختلفة على النحو الذي رأيته في دبي، وهو أمر زاده ألقاً تآلف من نوع آخر بين الأصالة والانتماء إلى الماضي بنسقه القيمي، والمعاصرة والمدنية من جهة أخرى ممثلة في المشهد المبهر للأبراج والبنية التحتية المتطورة».

وفسر ديفر البواعث الأولى لخروجه عن النمط المألوف في اختيار المدن التي تتطرق إليها روايات «جيمس بوند» التي يتوقع لها أن تتحول لفيلم عالمي يتم تصويره في دبي «كنت مشغولاً بالبحث عن عناصر معينة في المكان الذي تدور فيه أحداث الرواية على نحو يتوافق مع تفاصيلها، فوجدت دبي مكاناً ملهماً بكل ما تزخر به من شمولية تجعلها مدينة للمال والأعمال في ذات الوقت التي يبرز فيه اهتمامها برؤية منفتحة وتفاعلية للفنون والثقافة».

وقال ديفر الذي تحدث صباح أمس في مؤتمر صحافي استضافه فندق انتركونتننتال في فيستفال سيتي، إن الرواية الجديدة التي تتطرق لأماكن منها ديرة وبورسعيد وفيستفال سيتي تحمل مفاجآت نوعية للقارئ الذي سيجد فيها لأول مرة بوند خاضعاً لأقصى الضغوط والتحديات على نحو يمثل قفزة عن النسخ السابقة»، لافتاً إلى أن اسم الرواية قد يبدو غير منطقي للوهلة الأولى، نظراً لأن العميل السري لا يحصل أبداً على منتهى الصلاحيات لدى تنفيذه مهمة معينة، إلا في حالات نادرة تجعله محور ثقة استثنائية من رؤسائه»، في ما أشار إلى أن عنصر التشويق والغموض في الرواية الجديدة، يتمحور حول ما هو مقبول وما هو غير مقبول في عالمي الأمن الوطني والدولي.

المدير العام لهيئة دبي للثقافة والفنون بالإنابة سعيد النابودة من جانبه أكد أن اختيار دبي مسرحاً لمكان أحدث روايات سلسلة جيمس بوند الشهيرة، يأتي ترسيخاً لحضورها الفعال في المشهد العالمي الثقافي، في أعقاب اختيارها منذ أشهر قليلة أيضاً لتصوير الجزء الرابع من سلسلة أفلام «المهمة المستحيلة» للنجم العالمي توم كروز، مضيفاً «هناك الكثير من الأحداث العالمية التي سيتم إنجازها خلال الفترة المقبلة، والتي تأتي كأحدث ثمرات الانفتاح الثقافي على الآخر، وتحول صيغة الحوار الإيجابي إلى تعايش بناء تكون فيه الثقافة العربية مؤثراً ومتأثراً في الوقت ذاته بجدلية الثقافة والفنون على المستوى العالمي».

ونفى النابودة أن يكون قرار جفري ديفر، مستوحى من تصوير «المهمة المستحيلة» في دبي، مضيفاً «الكاتب قام بالتخطيط لعنصر المكان في روايته منذ نحو عام كامل، أي قبل الإعلان عن تصوير العمل السينمائي الضخم في دبي، فضلاً عن أنه أكد أن الأمر بالنسبة له مبني على قناعات شخصية بعد زيارته الأخيرة للإمارة».

وأعربت مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب الذي ستنطلق دورته الثالثة في 8 مارس المقبل أن سعادتها الحقيقية بهذا الحدث، مبعثها أن هذه الرواية العالمية المنتظر توقيعها في 25 مايو المقبل ستخرج للعالم من منصة «الإمارات للآداب»، مضيفة «لا أحتاج للانتظار حتى تصدر الرواية ومن ثم أقبل على قراءتها، كي أجزم بأنها تحظى بدعم وعناية وترقب لصدورها، ما يرشحها لأن تكون أكثر روايات جيمس بوند مبيعاً على الإطلاق».

طباعة