طبعة أولى

حجازي مترجماً في «بابل الشعر»

مع عدد شهر يناير لمجلة «دبي الثقافية» صدر أخيراً كتاب بعنوان «بابل الشعر» للشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي.

يشير المبدع المصري إلى أنه اقتبس عنوان كتابه مما جاء في التوراة عن بابل، وقد اقتبسه قبله الشاعر الإيطالي فيليب مارينيتي في قصيدته «بابل الحلم» التي يتحدث فيها عن مدينة الإسكندرية، وتوجد ترجمة لها في كتاب حجازي الذي يضم مجموعة أخرى من القصائد التي ترجمها الكاتب. وبابل في كتاب حجازي ليست مدينة البلبلة والفرقة كالمشهور عنها، وإنما هي مدينة «اللقاء والحوار والتفاهم».

ويقول صاحب «مدينة بلا قلب» في مقدمة كتابه الجديد: «لا أعتبر نفسي في هذا الكتاب مترجماً للشعر الأجنبي أو ناقداً له. أنا قارئ هاوٍ أترجم لنفسي وأنقد لأفهم وأختبر ما قرأت وما حصلت.. وسوف يرى القارئ الذي يعرف شعري أني اتجهت في الغالب لمن وجدت في شعره قرابة أو عنصراً مشتركاً أو إجابة عن سؤال يشغلني كشاعر وكقارئ للشعر». ويستهل حجازي الكتاب الذي يقع في 169 صفحة بالحديث عن شعراء عالميين هاموا عشقاً بمدينة الإسكندرية، وهم قسطنطين كفافيس، وجوزيف أونجاريتي، وفيليب مارينيتي. كما يتوقف حجازي في كتابه طويلاً مع شعراء باريسيين، إذ يترجم مختارات من الشعر الفرنسي، بعضها لمبدعين صادقهم الكاتب، وكانت له معهم علاقات شخصية خلال فترة إقامته التي طالت في فرنسا، من السبعينات وحتى التسعينات من القرن الماضي.

يذكر أن حجازي يعد من رواد قصيدة التفعيلة، وأول دواوينه هو «مدينة بلا قلب»، واصطدم في بداياته بالأديب الراحل عباس محمود العقاد.  

طباعة