«تاريخ التكنولوجيا».. جديد «كلمة»

صدر عن مشروع «كلمة» للترجمة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، كتاب «تاريخ التكنولوجيا في العالم» للكاتب دانيال آر. هيدريك، ونقله إلى العربية الدكتور أحمد حسن مغربي، ويتناول الكتاب كيفية تسخير التكنولوجيا في الأزمنة القديمة والحديثة، ويعطي نظرة عامة عن حوادث العالم وتطور مجريات الأحداث عبر التاريخ محلياً وعالمياً، وكيف أن العقود الستة التي تلت الحرب العالمية الثانية، كانت مدهشة من حيث الابتكارات التقنية التي تلت الحرب.ويتضمن الكتاب ثمانية فصول تحكي عن التكنولوجيا من العصر الحجري مروراً بحضارات الطاقة المائية والثورة الصناعية الأولى، وصولاً إلى نحو عالم ما بعد الصناعة.ويقارن هيدريك في كتابه مسارات التطور التكنولوجي في مختلف مناطق المعمورة، ويقدم سجلاً أوسع بكثير مما درج غيره من مؤرخي التقنية على رصده.

ويروي أنه من دون الحرب العالمية الثانية لتأخر الكثير من الابتكارات التقنية، وعلى الرغم من ذلك يثور جدال عظيم حول قيمة تلك التقنيات، إما لأنها شديدة التدمير مثل القنابل النووية والصواريخ العابرة للقارات، وإمّا لأنها تتضمن الكثير من المخاطر والتكاليف غير المتوقعة، مثل الطاقة النووية. ويستعرض استفادات البشر من الرادار والكمبيوتر والمضادات الحيوية، والابتكارات التقنية في زمن ما بعد الحرب العالمية الثانية مثل الترانزستور والإنترنت والتلفزيون الملون والكمبيوتر الشخصي والمحاصيل المعدلة جينياً. يذكر أن مؤلف الكتاب البروفيسور دانيال آر هيدريك يشغل منصب أستاذ كرسي في التاريخ وعلم الاجتماع في «جامعة روزفلت» بشيكاغو، ووضع مؤلفات عدة عن تاريخ العالم، وتتركز اهتمامات بحوثه على تاريخ نظم المعلوماتية، وتاريخ التكنولوجيا، وتاريخ البيئة، والعلاقات الدولية.

طباعة