«دبي السينمائي».. برامج ونجوم على سجادته الحمراء

سجادة دبي الحمراء في انتظار النجوم. تصوير: باتريك كاستيلو

تُلقي الملكة نور الحسين الكلمة الرئيسة، في الندوة الخاصة ببرنامج «الجسر الثقافي»، خلال مهرجان دبي السينمائي الدولي ،2009 ويشارك فيها كل من جوليا باشا مخرجة فيلم «بدرس» والمنتج الأميركي مايك ميدافوي والبروفيسورة ريبيكا ساكس من «معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا»، لبحث سبل تشجيع التعاون وتعزيز التواصل الثقافي. وأوضح رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي، عبدالحميد جمعة، أن «الندوة نجحت في ترسيخ مكانتها كواحدة من أبرز أنشطة المهرجان، وتسليط الضوء على مجموعة من الموضوعات المهمة التي تتجانس مع جمهور دبي بطابعه العالمي وتنوعه الثقافي».

وفي السياق نفسه، يعرض الحفل الخيري الذي يقام ضمن فعاليات المهرجان «سينما ضد الإيدز ـ دبي» مجموعة مميزة من الأعمال الفنية، بما فيها لوحة لـ«مارلين مونرو» مرصعة بأكثر من 18 ألفاً و500 حبة كريستال شوارفسكي، وصورة للممثلة الأميركية بروك شيلدز، سيتم بيعها في مزاد خاص لجمع تبرعات يعود ريعها إلى مؤسسة «أمفار» لأبحاث الإيدز. وأشادت المديرة التنفيذية لمهرجان دبي السينمائي الدولي، شيفاني بانديا، بأهمية المزاد الخيري الذي يعد من أبرز الأنشطة الاجتماعية في دبي.

وتعد لوحة مارلين مونرو من الأعمال المميزة للفنانة ميلينا زيفو التي تعاونت في إنجازها مع ديفيد بيكهام وبيليه ورونالدو وغيرهم، وتعود صورة بروك شيلدز، وهي للمصور العالمي باتريك دومارشولييه، وسيتمكن المشاركون من المزايدة على رحلة فاخرة مجانية لفردين إلى لاس فيغاس، مع فرصة الاقامة في فندق «إم جي إم بلاجيو» الفاخر مقدمة من «لؤلؤة دبي» و5000 دولار أميركي مقدمة من «سوق دبي الحرة»، وتذكرتي سفر على درجة رجال الأعمال على متن «طيران الإمارات»، وسيتم عرض شقة بيلاجيو ـ دبي مقدّمة من لؤلؤة دبي، وستتبرع «لؤلؤة دبي» بمليوني درهم من العائدات لمؤسسة «أمفار». ومن الأعمال التي ستطرح في المزاد الحي، لوحة للفنان سانديب موكرجي تبرز فيها سلسلة من العوامل المرتبطة بالظواهر الطبيعية، مثل خلايا البشرة وتموجات المياه ومدارات الكواكب ومواقع الشمس، وصولاً إلى حلقات الأشجار القديمة، وتقدر قيمة اللوحة الفنية بـ12 ألف دولار أميركي.

وستتاح الفرصة لعشاق الفن بالمزايدة على سلسلة صور «عنق المهر» لستيفن كلاين، أحد أشهر مصوري الأزياء المعاصرين في العالم، كما يمكن المزايدة على باقة رحلات تزلج في جبال الألب لـ12 شخصاً من تقديم «لا كومباني» بقيمة 210 آلاف دولار أميركي.

ويستقطب دبي السينمائي في دورته التي تطلق غدا عددا كبيرا من النجوم، منهم جيرالد باتلر مات ديلون الذي ترشح لجائزة أوسكار، وكريستينا ريتشي وماندي مور وكريستوفر لامبرت وجايسون فليمينغ، وتضم قائمة النجوم والفنانين العرب المشاركين في المهرجان هالة سرحان وسمية الخشاب ومصطفى فهمي وحبيب غلوم وسمير غانم ودنيا غانم وهيام عباس ونيلي كريم وإلهام شاهين ورجاء الجداوي وعمرو واكد ورانيا شوقي وشيرين عادل وخالد تاجا وخالد الصاوي. وستضاء السجادة الحمراء بحضور رانبير كابور، محبوب المراهقين، ومن أبرز مشاهير شبه القارة الآسيوية، الممثل الهندي ماموتي الحائز جوائز وطنية عدة، وبطل فيلم «كوتي سرانك» (بحّار القلوب) الذي سيعرض في المهرجان، إضافة إلى بومان إيراني وسمير داتاني ومينيشا لامبا، ممثلي فيلم «أحسنت ياوالدي»، من إخراج شيام بينغال، وسيعرض في المهرجان.

«المشهد»

ويطلق «نادي المشهد السينمائي» أول نادٍ سينمائي رسمي في الإمارات «الليلة اللبنانية»، وسيشهد الحدث عرضاً خاصاً لأربعة أفلام قصيرة من لبنان خلال أمسيتين، لتسليط الضوء على القدرات الإبداعية لدى بعض أبرز المخرجين المخضرمين، وكذلك الصاعدين من لبنان. وتوفر العروض نماذج ثقافية لبنانية، وتتيح لأبناء الجاليات الأخرى نافذة على الثقافة السينمائية في بلاد الشام، وسـيكون في استطاعة الجمهور التفاعل مع المخرجين، خلال ندوة تُعقد بعد العروض في كلتا الأمسيتين.

تحكيم

تضم لجان تحكيم مسابقتي «المهر العربي» «المهر الآسيوي ـ الإفريقي» لدورة المهرجان الجديدة التي تبدأ غدا نخبة من السينمائيين، والممثلين والنقاد وخبراء القطاع من مختلف أنحاء العالم، وستقوم بتقييم أفلام القائمة النهائية في الفئات الثلاث في المسابقتين، والتي تم ترشيحها من بين 900 عمل، ومن ثم تكريم الأعمال المتميزة بالجوائز التي تشمل مجالات التمثيل والتصوير والمونتاج والموسيقى والسيناريو، بالإضافة إلى جوائز لجنة التحكيم، وجوائز التميّز الأخرى، وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز المهر 575 ألف دولار أميركي. وتضم لجنة تحكيم مسابقة المهر العربي للأفلام الروائية الطويلة الكاتب والمخرج والمنتج الجزائري أحمد الراشدي «رئيساً» والناقد السينمائي المغربي مصطفى المسناوي والمدير الفني لمهرجان فريبورغ السينمائي الدولي إدوار واينتروب والممثل المصري خالد الصاوي وتيم سمايث من جنوب إفريقيا منتج فيلم «دار الحي».

وتضم لجنة تحكيم مسابقة المهر الآسيوي ـ الإفريقي للأفلام الروائية الطويلة المخرج والمنتج وكاتب السيناريو الإيراني بهمان فارمانارا «رئيساً» والممثلة الهندية مانيشا كويرالا سفيرة النوايا الحسنة لـ«صندوق الأمم المتحدة للسكان» والكاتب والمؤرخ السينمائي جان ـ ميشيل فوردون والمخرج السينمائي كيث شيري مؤسس «مهرجان الفيلم الإفريقي في لندن» والمخرج السينمائي المغربي نور الدين لخماري.

وتضم لجنة تحكيم مسابقة المهر العربي للأفلام الوثائقية المخرج السوري عمر أميرلاي «رئيساً» ومخرج ومنتج أعمال عديدة نالت استحسان وتقدير النقاد عمر القطان، بما في ذلك فيلم «محمد.. تراث نبي» (2002)؛ وآلان فراني مدير مهرجان فانكوفر السينمائي. ويشارك في لجنة تحكيم مسابقة المهر الآسيوي ـ الإفريقي للأفلام الوثائقية ثلاثة من أبرز نجوم السينما، وهم الشاعر والمخرج السينمائي الهندي بوداديب داسغوبتا «رئيساً» والممثل والمخرج السينمائي الفلسطيني محمد بكري والمخرجة والصحافية الكاميرونية أوزفالد ليوات. وتضم لجنة تحكيم مسابقتي المهر العربي والآسيوي الإفريقي للأفلام القصيرة، الفنان الهندي إم. إف. حسين «رئيساً» الذي يعتبر أهم فنان هندي في القرن العشرين والمخرج المصري سعد هنداوي وكلير ستيوارت مدير مهرجان سيدني السينمائي.

وأوضح المدير الفني للمهرجان ومدير عام المسابقة، مسعود أمرالله آل علي، أن مسابقتي «المهر العربي» و«المهر الآسيوي ـ الإفريقي» لعبتا دوراً محورياً في تشجيع المخرجين في المنطقة على تقديم أعمال سينمائية قيمة، وأسهمتا في ترسيخ مكانة مهرجان دبي السينمائي الدولي منبرا متميزا للمواهب السينمائية في العالم العربي وآسيا وإفريقيا».

وقال «تشهد مسابقة المهر منافسة شديدة، ونحرص دائماً على استضافة أبرز خبراء السينما من مختلف أنحاء العالم، للمشاركة في عملية التحكيم. وتضم لجان تحكيم هذا العام عدداً من أقطاب السينما العربية، وخبراء القطاع في العالم الذين يمتلكون رؤى عميقة، ومعرفة سينمائية عريقة، وخبرة واسعة في المجال السينمائي».
طباعة