100 فعالية في معرض الشارقة للكتاب

في سياق الفعاليات والأنشطة الثقافية التي تنظمها دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، وضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الثامنة والعشرين، والتي تبدأ فعالياتها بعد غد، تشهد الشارقة 100 نشاط ثقافي نوعي ترفد المعرض بجديد الكتاب والثقافة والنشر والإبداع.

وقال مسوول البرامج الثقافية في المعرض محمد القصير، إن الدائرة سعت جاهدة لخلق تواصل بين القارئ والكاتب والناشر والكتاب، من خلال الفعاليات والأنشطة، وركزت على موضوع القراءة كمحور وثيمة عمل لهذا العام، وذلك من خلال الندوات الفكرية التي تتضمن «حماية حقوق الملكية الفكرية، تاريخ الكتاب، معايير صناعة الكتاب، إصدارات الكتب الجديدة، طباعة الكتب»، إضافة إلى الورش المهنية التي يشرف عليها نخبة من المختصين في مجال الثقافة والكتاب وثقافة الطفل وورش للكتاب الإلكتروني، كما ينظم المعرض لأول مرة مقهى ثقافياً يستضيف شخصيات أسهمت في الحراك الثقافي من داخل الدولة ومن الدول العربية، حيث يناقشون موضوعات تخص ثقافة النشر والفن المسرحي ومكتبة الطفل، وأمسيات شعرية يحييها شعراء من المغرب العربي والهند، وبرنامجاً خاصاً بالثقافة الفلسطينية يضم 20 ضيفاً يشاركون في أربع أمسيات، ومعرضاً تراثياً وآخر تشكيلياً. وتابع القصير بالقول بأن البرامج والأنشطة بدأت فعلياً بورشة عمل تدريبية للناشرين الإماراتيين لتعزيز خبراتهم العملية، ضمتها دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة، وإدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب، وبالتنسيق مع اتحاد الناشرين البريطانيين وجامعة أوكسفورد بروكس، حيث تستمر حتى 10 من نوفمبر.

طباعة