بن نحيت يحمل بيرق «شاعر المليــون» إلى الرياض

بن نحيت تألق في «شاعر المليون» وحصد اللقلب. من المصدر

بعد أسبوع حافل بالتكهنات والتوقعات التي شغلت المهتمين بالشعر في مختلف الدول العربية، نجح الشاعر السعودي زياد بن نحيت في الفوز بلقب «شاعر المليون»، وأن يكون اول سعودي يحمل بيرق الشعر إلى عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، منذ انطلاق مسابقات «شاعر المليون» في دورته الأولى، حيث شهدت الحلقة الأخيرة من «شاعر المليون»التي أقيمت مساء أول من أمس على مسرح شاطئ الراحة، وبثت على الهواء مباشرة على قناة ابوظبي الأولى، بحضور الفريق أوّل سموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وسموّ الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، الجزء الأخير من المنافسة على بيرق شاعر المليون ولقبه في نسخته الثالثة، وإعلان النتائج النهائية والتي حل فيها بن نحيت في المرتبة الأولى، بينما حصل عايض الظفيري على المركز الثاني، ومحمد آل فارس التميمي على المركز الثالث، وعيدة الجهني على المركز الرابع، فيما حصل فهد الشهراني على المركز الخامس.

وتميّزت الحلقة بقوة المنافسة بين الشعراء الخمسة المتأهّلين للمنافسة على البيرق ـ وجميعهم من السعودية ـ حيث انقسمت المنافسة في الحلقة، كما أوضح عضو لجنة التحكيم سلطان العميمي إلى جزأين، تضمّن الأوّل مشاركة الشعراء بقصيدة رئيسة حرّة الوزن والقافية والموضوع، ولم يسبق للشاعر أن شارك بها أو نشرها في وسيلة إعلاميّة، وتضمّن الجزء الثاني مجاراة الشعراء لإحدى قصائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

إبداع.. ومجاراة

وتميزت قصائد الشعراء بموضوعاتها الإنسانية والذاتية، ما أكسبها عمقا وإحساسا بعيدا عن التكلّف والصنعة، كما تضمنت الكثير من الشاعريّة والعذوبة والصور الشعريّة المبدعة.

وفي الجزء الثاني من المنافسات قدّم الشعراء قصائد جاروا فيها قصيدة المغفور له الشيخ زايد، وأبدعوا في مجاراتهم، حيث أشاد أعضاء لجنة التحكيم بقصائد الشعراء الخمسة، لجزالتها وتميّزها.

وفي نهاية المنافسات وبعد أن توقف التصويت الجماهيريّ على شعراء الحلقة، تمّ الإعلان عن الدرجات الممنوحة من لجنة التحيكم للشعراء، حيث حصل عايض الظفيري على (26 من 30)، لتصبح درجته الإجمالية من اللجنة عن المرحلة النهائيّة (54 من 60) حيث حصل في الحلقة الماضية على (28 من 30)، وحصل فهد الشهراني على (25 من 30) ودرجة إجمالية (51 من 60)، وحصلت عيدة الجهني على (26 من 30) ودرجة إجمالية (51 من 60)، وحصل زياد بن نحيت على (25 من 30) ودرجة إجماليّة (49 من 60) ومحمد التميمي، (26 من 30) ودرجة إجمالية (50 من 60).

النتائج

وقبل الإعلان الرسمي عن المراكز التي حصل عليها الشعراء، اعتلى سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ومدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث محمد خلف المزروعي، خشبة المسرح لتوزيع الجوائز، وتمّ الإعلان بداية عن اسم الفائز بالمركز الخامس الذي كان من نصيب الشاعر فهد الشهراني ليحصل على درع «شاعر المليون» وجائزة نقديّة (مليون درهم)، وجاء في المركز الرابع الشاعرة عيدة الجهني وحصلت على درع البرنامج ومليوني درهم، وكان المركز الثاني من نصيب الشاعر عايض الظفيري، الذي حصل على درع شاعر المليون وأربعة ملايين درهم.

وبعد أن انحصر المركز الأول بين الشاعرين زياد بن نحيت ومحمد التميمي وسط ترقب وقلق، أعلن اسم حامل البيرق في النسخة الثالثة والذي فاز به الشاعر زياد بن نحيت، بعد أن حصل على أعلى نتيجة إجمالية (81٪) وتسلّم البيرق من سموّ الشيخ حمدان بن محمد وسط فرحة كبيرة وأجواء احتفاليّة مميّزة، شارك فيه جمهور المسرح الذي غلب عليه الحضور السعودي، كما حصل ابن نحيت على جائزة نقديّة خمسة ملايين درهم، وذهب المركز الثالث للشاعر محمد التميمي الذي تشرّف بتسلم الدرع من سموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وحصل على ثلاثة ملايين درهم.

وحرص الشعراء على تحية سموّ الشيخ محمد بن زايد ومعانقته والذي هنأهم على وصولهم إلى هذه المرحلة وفوزهم بهذه المراكز، معربين جميعاً عن فرحتهم واعتزازهم وتقديرهم لموقف سموّه، وعبّروا عن سعادتهم البالغة بوجود سموه بينهم على خشبة المسرح. وأكدوا أنّ تشريف سموّه لهذه الاحتفاليّة هو البيرق الحقيقي، والأجمل لكلّ منهم.

يذكر أنّ مشروع «شاعر المليون» تدعمه وتنتجه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتنفّذه شركة «بيراميديا» بإشراف الإعلاميّة نشوة الرويني، ويُعدّه الشاعران والإعلاميّان عارف عمر وّ إياد المريسي.

شكر

رأى الفائز ببيرق النسخة الثالثة من برنامج «شاعر المليون» زياد بن حجاب بن نحيت، أنّ فوزه بالبيرق هو فوز لجميع زملائه، مهديا فوزه إليهم، كما أشاد بمقدرتهم الشعريّة وسموّ أخلاقهم.

وتوجه بن نحيت بالشكر والتقدير عقب إعلان النتيجة إلى سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مؤكدا أنّ الفضل في نجاح«شاعر المليون» والتألق الذي حقّقه جميع الشعراء والانتعاش والإنصاف الذي شهدته الساحة، يعود بالدرجة الأولى إلى رعاية سموّه لهذا البرنامج ومتابعته للشعراء وتقديم الدعم الكبير لهم. كذلك توجّه الشاعر بالشكر إلى الجماهير التي وقفت خلف الشعراء ومنحت صوتها للشعر والإبداع، وإلى جميع القائمين على البرنامج، وخص بالتحية مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة محمد خلف المزروعي، لاهتمامه بجميع الشعراء وكرمه وحسن ضيافته واهتمامه الذي جعل الجميع يشعرون أنهم في بلدهم وبين أهلهم .

طرب وشعر

تميّزت الحلقة الختاميّة للنسخة الثالثة من «شاعر المليون»، بالأجواء الفنية والشعريّة العذبة، باستضافتها مجموعة من نجوم الطرب والشعر، وافتتح الفنان حمد العامري، والفنانة دينا، فعاليّات الحلقة بفقرة غنائية، كما حلّ شاعران من نجوم النسخة الثانية من «شاعر المليون» خالد العتيبي ومحمد بن حماد الكعبي ضيفين على الحلقة، وألقى كلّ منهما قصيدة جميلة ومتألّقة، وجاءت قصيدة العتيبي في مدح سموّ الشيخ محمد بن زايد، وقصيدة الكعبي في رثاء المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، ومدح صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة. وكان مسك ختام الفقرات الغنائيّة المطرب الإماراتي حسين الجسمي الذي أطلّ على الجمهور مقدما إحدى أغنياته الوطنية.

طباعة