المحرمي ثاني إماراتـي إلى المرحــلة الـ«24» في «شاعر المليون»

حمدان المحرمي حصل على أعلى الدرجات بقرار لجنة التحكيم. من المصدر

أعلنت لجنة تحكيم مسابقة «شاعر المليون»، أول من أمس، عن تأهّل الشاعر الإماراتي حمدان المحرمي بقرار لجنة التحكيم بعد أن حصل على أعلى درجات التقييم «46 من 50»، وهو ثاني اماراتي ينتقل الى المرحلة الـ«24» من المسابقة، ومنح الشاعر السعودي زياد بن حجاب بن نحيت، ثاني أعلى درجة «44 من 50»، وانتقل الشعراء الستّة الآخرون إلى مرحلة التصويت الجماهيري، حيث منحت اللجنة الشاعرين أسعد الروابة ورشيد دهام، درجة متساوية «43 من 50»، ومشاري المري «42»، ومحمد شباب القحطاني «41»  ودرجة متساوية لكلّ من علي الحارثي وعطية أبو مرزوقة «36 من 50»، وسوف يستمرّ التصويت الجماهيري على الشعراء لمدة أسبوع ويتأهل من خلاله اثنان منهم في بداية الحلقة السادسة لينضما للشعراء المتأهّلين للمرحلة الـ «24».

وللاسبوع الخامس على التوالي، تواصلت منافسات برنامج «شاعر المليون» وسط أجواء مازالت تفتقر إلى سخونة المنافسة في ظل تقارب مستويات الشعراء المشاركين، مع توقعات باشتداد المنافسة وسخونة الأجواء مع بداية مرحلة الـ24 والتي ستبدأ الحلقة بعد المقبلة.

بدأت الحلقة التي تمّ بثّها على الهواء مباشرة من مسرح شاطئ الراحة، عبر قناة أبوظبي الفضائيّة، أوّل من أمس، بالإعلان عن تأهّل الشاعر السعودي سعود الحافي العتيبي، بنسبة إجمالية «61%» واليمني فهمي التام بنسبة إجمالية «57%» من الحلقة الماضية، بعد أن حصلا على أعلى نسبة من أصوات الجمهور، ليلحقا بالشعراء المتأهّلين إلى المرحلة الـ«24»، فيما أصبح الشعراء الثلاثة الآخرون: سلطان الدوسري، مساعد بن جبران، محمد منصور آل مبارك، خارج نطاق المنافسة، بينما أكد مدير أكاديميّة الشعر، عضو لجنة التحكيم سلطان العميمي، إلغاء مشاركة الشاعرة سهام العدوان، نتيجة مخالفتها شروط المسابقة وتجاوزها  الوقت المحدّد.

تنوّع كبير

وشهدت الحلقة تنافس ثمانية شعراء من دول عربيّة مختلفة، امتدت من شبه الجزيرة العربيّة إلى بادية الشام، وصولاً إلى بادية سيناء، وهؤلاء الشعراء هم: أسعد الروابة من سورية، حمدان المحرمي من الإمارات، رشيد الدهام، زياد حجاب بن نحيت وعلي الحارثي من السعوديّة، عطية أبو مرزوقة من مصر، محمد شباب القحطاني من قطر، ومشاري المري من الكويت.

وقدم الشعراء في الحلقة مشاركات متنوعة اختلفت من حيث الموضوعات والافكار، فقدم الشاعر حمدان المحرمي نصا اجمعت لجنة التحكيم التي ضمت كلاً من سلطان العميمي، والدكتور غسان الحسن، وحمد السعيد، وتركي المريخي، وبدر صفوق، ترابط أبياته وما تتضمنه من صور شعريّة وإضاءات جميلة، أضافت إلى النص على الرغم من اعتماده على فكرة تطرق إليها الشعراء في المسابقة من قبل.

بينما نجح الشاعر علي الحارثي، في إضفاء اجواء حماسية على المسرح، ولقي تفاعلا واضحا من الجمهور بفضل أسلوبه المميز في الالقاء وما تميزت به مشاركته من الطرافة وروح الفكاهة، واشاد أعضاء لجنة التحكيم بتميز النص والشاعر الذي كان لحضوره المسرحي نكهة خاصة. وقدم الشاعر عطية أبو مرزوقة، وهو أول شاعر من مصر يشارك في «شاعر المليون» منذ انطلاقته، قصيدة عنوانها «الوسم» رأى المريخي أن «المباشرة جاءت على حساب الشاعريّة»، وقال الحسن: إن «القصيدة فيها تصوير جميل للبادية وتدلّل على ترابط الثقافة الشعبيّة على امتداد الوطن العربي»، واعتبر السعيد أن «القصيدة لوحة جمالية عن البادية»، في الوقت الذي أشار العميمي إلى أنّ «الأبيات طغى عليها الوصف، لافتاً إلى الصور الشعريّة التي بذل الشاعر جهداً في بنائها».

وتحت عنوان «غلطة»، جاءت مشاركة الشاعر زياد حجاب بن نحيت، التي وصفها بدر صفوق بأنها «نصّ موقف»، وأشاد به المريخي، معتبرا أنّ «الشاعر نجح في الانتقال من الموقف إلى الحالة الشعريّة»، ورأى الحسن أنّ «الترابط بين البداية والنهاية في أبيات النصّ من أبرز جماليّات الشعر، وأشاد بالزخم الشعري والصور الجميلة في الأبيات».

كما شارك الشاعر أسعد الروابة، بقصيدة حملت عنوان «كفاح» وصفها الدكتور الحسن بأنّها «تمثّل تجربة شعريّة حقيقيّة»، وأشاد بلغتها الشاعريّة وصورها الجميلة، وقال العميمي: إن «القصيدة صادقة، وفيها توظيف جميل للصور الشعريّة وتدل على شاعر متمكّن»، وأشار صفوق إلى «التناغم بين الحلم والواقع في أبيات القصيدة».

الشاعر رشيد الدهام قدم قصيدة «بعض الأمور»، أشاد بها العميمي مشيراً إلى «صوت الحكمة في الأبيات والفلسفة المبنيّة على التأمل»، بينما انتقد الحسن توظيف المفردات التي حملت المعنى نفسه في الأبيات، ورأى السعيد أن «القصيدة جميلة وتدل على تجربة وخبرة شاعر».

وأشاد حمد السعيد، بقصيدة الشاعر محمد بن شباب القحطاني، التي حملت عنوان «عد الروى» وبحبكة أبياتها والصور الشعريّة فيها، وأشار صفوق إلى «التسلسل المنطقي في الفكرة والنصّ»، وتحدّث الحسن عن «الصور الجميلة المتدرّجة في القصيدة في بدايتها، ثم ذهاب الشاعر إلى المباشرة في الجزء الثاني».

ولاقت قصيدة الشاعر مشاري المري، إعجاب واشادة لجنة التحكيم حيث نوه العميمي «بكثرة الصور الشعريّة الجميلة فيها»، وقال صفوق: إنّ «القصيدة انقسمت إلى موضوعات مختلفة، ربط الشاعر بينها بشكل رائع»، ووصف المريخي القصيدة بأنّها «جزلة»، وأشاد بالحضور الجميل للشاعر، كما أشاد الحسن بمطلع القصيدة، ولفت إلى أن «الشاعريّة كانت تعلو مرة وتخفت أخرى، ورأى السعيد أنّ القصيدة جميلة وتدلّ على شاعر مبدع».

نتائج

تضمنت الحلقة الإعلان عن المشاركين في المجموعة الأخيرة المتنافسة في المرحلة الأولى يوم الخميس المقبل، وستضمّ الشعراء: محمد الكعبي من الإمارات، وردة السفياني، وضيدان المريخي، وفالح الشيباني ومحمد آل فارس من السعوديّة، وصلاح العرجاني من الكويت، ونواف الشيادي من عُمان، وياسر البشابشه من الأردن
ابن كراز وحضور مميّز

ابن كراز وحضور مميّز

تضمنت الحلقة مشاركة ضيف الشرف، الشاعر الإماراتي العصري ابن كراز المهيري، الذي أشاد بمسابقة «شاعر المليون»، ورأى أنّها خدمت الشعر والشعراء بطريقة جميلة وأصبحت أكاديمية تعليميّة ينهل منها الشعراء، ثم ألقى قصيدة وطنيّة تفاعل معها الجمهور، في حين قدمت الفنانة يارا، اغنية باللهجة الخليجية بعنوان «هدي اعصابك».
طباعة