طرائف

بعث الرشيد وزيره ثمامة إلى دار المجانين ليتفقد أحوالهم، فرأى شاباً حسن الوجه يبدو وكأنه صحيح العقل، فأحب أن يكلمه، فقاطعه المجنون بقوله: أريد أن أسألك سؤالاً. فقال الوزير: هات سؤالك. فقال الشاب: متى يجد النائم لذة النوم؟ فقال الوزير: حين يستيقظ. فقال الشاب: كيف يجد اللذة وقد زال سببها؟! فقال الوزير: بل يجد اللذة قبل النوم. فاعترضه الشاب بقوله: وكيف يجد اللذة بشيء لم يذق طعمه بعد؟ فقال الوزير: بل يجدها حال النوم. فرد عليه الشاب بقوله: إن النائم لا شعور له، فكيف تكون لذة بلا شعور؟ فبهت الوزير ولم يجد جواباً وانصرف وهو يقسم ألا يجادل مجنونًا أبداً.

مرّ رجل طفيلي على قوم كانوا يأكلون وقد أغلقوا الباب دونه، فتسور عليهم من جدار البيت، وقال: «منعتموني من الأرض فجئتكم من السماء

طباعة