الفيلم يتصدر شبّاك التذاكر بصالات السينما الأميركية

«هالوين إندز» يحصد 41 مليون دولار في «الإطلالة الأولى»

الفيلم يُعد الأخير من سلسلة «هالوين». أرشيفية

حقّق فيلم الرعب «هالوين إندز»، من إنتاج استوديوهات يونيفرسال، انطلاقة قوية في الأيام الأولى لعرضه، متصدراً إيرادات شبّاك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية مع 41.3 مليون دولار، كما أعلنت شركة «إكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

وشهد الفيلم، وهو الأخير من سلسلة أفلام «هالوين» التي درّت أرباحاً طائلة، عودة جيمي لي كورتيس بدور البطولة. وكان المحللون يتوقعون إيرادات أعلى لهذا العمل خلال الانطلاق، تقرب من 50 مليون دولار. لكن نظراً إلى طرحه المتزامن في الصالات وعلى منصة «بيكوك» للبث التدفقي، وكلفة إنتاجه المتواضعة نسبياً، البالغة 30 مليون دولار، يُعد الرقم الذي حققه العمل «ممتازاً»، بحسب المحلل في «فرانشايز إنترتاينمنت ريسرتش» ديفيد غروس.

ويبدو أن أفلام الرعب لها مكانة خاصة في هوليوود في الأسابيع التي تسبق احتفالات «هالوين»، إذ حلّ عمل آخر من هذا النوع، هو «سمايل» من إنتاج باراماونت، في المركز الثاني مع 12.4 مليون دولار.

واحتل المركز الثالث فيلم «لايل لايل كروكودايل» الكوميدي الموسيقي للرسوم المتحركة والحركة الحية من إنتاج «سوني»، مع إيرادات بلغت 7.4 ملايين دولار.

وحافظ على المرتبة الرابعة، فيلم «ذي وومان كينغ»، وحصد إيرادات 3.7 ملايين دولار.

وجاء خامساً فيلم التشويق الكوميدي «أمستردام» الذي حصل على 2.9 مليون دولار.

• الفيلم شهد عودة جيمي لي كورتيس بدور البطولة.

طباعة