«لا تقلق يا حبيبي» حلّ خامساً

«سمايل» ذو العنوان المخادع يتربّع على شباك التذاكر

«لايل لايل كروكودايل» الكوميدي الموسيقي الجديد حل ثانياً. أرشيفية

لايزال فيلم الرعب «سمايل» (ابتسامة)، ذو العنوان المخادع، يتصدر إيرادات شباك التذاكر في أميركا الشمالية للأسبوع الثاني، حاصداً ما يقرب من 17.6 مليون دولار، كما أعلنت شركة «إكزبيتر ريليشنز» المتخصصة. وتؤدي سوزي بيكون، ابنة الممثلين كيفن بيكون وكيرا سيدغويك، دور معالجة تبدأ تعاني اضطرابات بعد أن تشهد على حدث مروع مرتبط بأحد مرضاها.

واحتل فيلم «لايل لايل كروكودايل» الكوميدي الموسيقي الجديد للرسوم المتحركة والحركة الحية من إنتاج «سوني»، المرتبة الثانية مع إيرادات بلغت 11.5 مليون دولار. ووصف المحلل ديفيد أ. غروس هذه النتيجة بأنها «انطلاقة ضعيفة» رغم التقييمات الجيدة للفيلم.

وفي المرتبة الثالثة، حل عمل جديد آخر وهو فيلم التشويق الكوميدي «أمستردام» الذي حصل على 6.5 ملايين دولار. وحصد تقييمات ضعيفة رغم ما وصفه غروس «بمجموعة رائعة من المواهب أمام الكاميرا وخلفها». والفيلم الذي يحمل توقيع المخرج ديفيد أو. راسل يضم طاقماً من النجوم من أمثال كريستيان بيل، وتايلور سويفت، ورامي مالك، وروبرت دي نيرو. وتدور قصته حول جريمة قتل غامضة لسيناتور أميركي.

وفي المرتبة الرابعة، وبتراجع مركز واحد عن الأسبوع الماضي، حل فيلم «ذي وومان كينغ» المستوحى من أحداث تاريخية. وحصد العمل إيرادات بلغت 5.3 ملايين دولار. وتؤدي في هذا العمل فيولا ديفيس دور زعيمة جيش من المحاربات الإفريقيات.

بينما نال المرتبة الخامسة فيلم «دونت ووري دارلينغ» (لا تقلق يا حبيبي) من إنتاج شركة وارنر براذرز، مع 3.5 ملايين دولار.

وتالياً الأعمال التي احتلت المراكز من السادس حتى العاشر في التصنيف:

6- «أفاتار» (2.6 مليون دولار).

7- «بارباريان» (2.2 مليون دولار).

8- «بروس» (2.2 مليون دولار).

9- «تيريفاير 2» (925 ألف دولار).

10- «بونيين سيلفان: بارت وان» (920 ألف دولار).

طباعة