«تورونتو السينمائي» يعقد آمالاً على عودة النجوم

قدم المخرج البريطاني ستيفن فريرز، الذي تضم مسيرته المهنية بغالبيتها أعمالاً تتمحور على النظام الملكي البريطاني، كفيلم «ذي كوين»، فيلمه الجديد «ذي لوست كينغ»، ضمن فعاليات مهرجان تورونتو السينمائي.

ويتناول أحدث أعمال فريرز «ذي لوست كينغ»، وهو فيلم كوميدي درامي، القصة الحقيقية للمؤرخة الأسكتلندية الهاوية فيليبا لانغلي، التي تتحدى كل العقبات لتبحث عن رفات تابع لريتشارد الثالث، وهو ملك بريطاني من القرن الـ15 كان مثيراً للجدل، ثم تجدها في أحد مواقف السيارات.

وقال الممثل ستيف كوغان، الذي يؤدي دور البطولة إلى جانب الممثلة سالي هوكينز، إنّ «موت الملكة حدث أثّر جداً في البريطانيين».

وأضاف: «لكن إن وضعنا هذا الموضوع جانباً، أعتقد أنّ فيلمنا لا ينطوي على هوس بالنظام الملكي بحد ذاته، بل يتناول تحديداً الملك ريتشارد الثالث، الذي كانت صورته مهتزة».

ويُعرف مهرجان تورونتو السينمائي بجذبه حشوداً من محبي الأعمال السينمائية خلال عروضه الأولى الكبيرة، إلا أنه تضرر بشدة من الجائحة، بينما يعقد آمالاً على هذه الدورة لاستعادة بريقه.

ومن المنتظر حضور مجموعة من نجوم «هوليوود» إلى المهرجان الذي يستمر حتى 18 الجاري، أبرزهم المخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ، الذي يشهد المهرجان عرضاً أولاً لفيلمه «ذي فايبلمانز» المستوحى من طفولته في أريزونا.

طباعة