حضور بارز لأفلام الرسوم المتحركة في الدورة التاسعة من المهرجان

100 فيلم تتنافس على جوائز «الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب»

صورة

تحتفي فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، الذي تُقام فعالياته في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الفترة الممتدة من 10 - 15 أكتوبر المقبل، بمجموعة واسعة من الأفلام، يبلغ عددها 100 فيلم تم إنتاجها في 43 دولة حول العالم.

وأعلن المهرجان التابع لمؤسسة «فن»، المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في دولة الإمارات، صدارة المملكة العربية السعودية وفرنسا والمملكة المتحدة لقائمة الأعمال المرشحة للمشاركة في دورة العام الجاري من المهرجان.

ويُنظم مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب 2022 على أرض الواقع بعد أن تم تنظيمه عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي في العام الماضي، حيث استقبل 1717 فيلماً من 89 دولة تصدرت فرنسا والولايات المتحدة ودولة الإمارات قائمة الأعمال المشاركة.

ويُقام المهرجان تحت رعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ويحتفي بتنوّع السينما العالمية في سبع فئات.

ومن بين 100 فيلم تم اختيارها للعرض في دورة العام الجاري، برزت أفلام الرسوم المتحركة (الأنيميشن) بواقع 29 فيلماً، كما تضاعف عدد الأفلام الروائية الطويلة عن العام الماضي ليصل إلى 17 فيلماً، في حين بلغ عدد الأعمال المشاركة في فئة أفلام من صنع الطلبة إلى 16 فيلماً.

وتصدرت المملكة المتحدة والسعودية الأعمال المترشحة لفئتي أفضل فيلم من صنع الأطفال واليافعين، وأفضل فيلم خليجي قصير بواقع 10 أفلام لكلٍّ منهما، كما بلغ عدد الأفلام الوثائقية سبعة أفلام، إضافة إلى سبعة أفلام دولية قصيرة.

وقالت الشيخة جواهر بنت عبدالله القاسمي، مديرة مؤسسة «فن» ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب: «يعود المهرجان لتنظيم فعاليات دورته التاسعة على أرض الواقع بمجموعة شيقة من الأفلام التي ستعرض لإلهام جمهورنا من الأطفال والشباب، واستعراض الآفاق الثقافية الفريدة من جميع أنحاء العالم، حيث تحتفي الأعمال المشاركة التي بلغ عددها 100 فيلم بالإبداعات العالمية التي تم إنتاجها من خلال عدسات الأطفال والشباب».

وأضافت: «بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، تهدف (فن) إلى تعريف الأجيال الناشئة على الأعمال السينمائية ذات الجودة العالية، وإثراء رؤاهم الإبداعية، حيث يوفر المهرجان منصة تجمع الأطفال واليافعين مع صناع الأفلام والمخرجين السينمائيين وأعمالهم المبتكرة من جميع أنحاء العالم من خلال برنامج حيوي مكثف».

• 43 دولة تشارك بأفلامها في المهرجان.

طباعة